حزب النور يطالب برئيس ذو خلفية عسكرية

حزب النور يطالب برئيس ذو خلفية عسكرية

حزب النور يطالب برئيس ذو خلفية عسكرية

القاهرة – (خاص) أحمد المصري

قال الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور السلفي، إن الحزب لا يمانع في ترشح أي مسؤول عسكري سابق للانتخابات الرئاسية المقبلة، لكنه شدد في الوقت على أن دعم المنتمين لنظام الرئيس الأسبق حسنى مبارك مرفوض تماماً.

 

فيما وصفت جماعة الإخوان ذلك بأنه انقلاب على الثورة وكفر بالحريات، موضحة أن تأييد حزب النور لرئيس عسكري لأنه أكثر من يجيد التعامل مع الأجهزة الأمنية.

 

وأوضح مخيون ، في تصريحات إعلامية له، الأربعاء: “لنا معايير في اختيار رئيس الجمهورية القادم، فليس شرطاً أن يكون من أبناء التيار الإسلامي، فمصر مليئة بالكفاءات الوطنية المخلصة التى لا تعادي المشروع الإسلامي، ونحن نحتاج لشخصية لا تنتمى للتيار الإسلامي، ومتدينة تدين الشعب المصري”.

 

ومن جانبه، استنكر حسين عبدالقادر، القيادي الإخواني، مسؤول التواصل السياسي بحزب الحرية والعدالة، تصريحات حزب النور، قائلا: “إنه ليس بغريب على حزب النور التعامل مع الأجهزة الأمنية، وقبوله بسلطة عسكرية بوليسية، لأنه يجيد التعامل مع تلك الأنظمة التى تكبت الحريات”.

 

لافتاً إلى أنه يعتقد بأن تصريحات النور تهدف لكسب أرضية جديدة، لأنه يخدم القادة الانقلابيين، ولكنه سيتفاجأ بغير ذلك، والمناسبات الانتخابية القريبة إذا تمت ستشهد بذلك، مطالباً كل القوى السياسية بمواجهة محاولة من وصفهم بـ”العسكر” العودة إلى الحكم مجدد ، حسب رأيه.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث