الفلسطينيون يتمتعون بخدمة 3G قريباً

الفلسطينيون يتمتعون بخدمة 3G قريباً

الفلسطينيون يتمتعون بخدمة 3G قريباً

رام الله- قال مستشار الر ئيس الفلسطيني محمود عباس لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات صبري صيدم إن اسرائيل لا تمانع إدخال الأجهزة اللازمة للتشغيل والبدء بالجيل الثالث من الاتصالات بفلسطين، مضيفاً أن هناك موافقة إسرائيلية مبدئية في ظل وجود تفصيلات كثيرة لها علاقة بآليات التنفيذ على أرض الواقع.

 

وأوضح صيدم أن “الموافقة أو شبه الموافقة الإسرائيلية جاءت بعد إذعان إسرائيل لرغبة فلسطينية استمرت على مدار سنوات، ونتيجة إصرار المجتمع الدولي”.

 

وأكد صيدم لـ إرم على “رفض السلطة الفلسطينية بمرور الجيل الثالث عبر شركات إسرائيلية، والعمل بهذه التقنية أو غيرها عبر مشغلين إسرائيليين”.

 

وأشار صيدم إلى أنه لا يوجد أي معوقات فلسطينية، في حين أن إسرائيل تعيق إدخال الأجهزة المصممة لصيانة شبكات الاتصالات الفلسطينية عبر تأخير إدخالها. 

 

وأشار إلى أنه من الصعب الحديث عن تكلفة محدودة لإدخال تقنية (3G)، وأنه من الصعب الحديث عن أرقام حول الموضوع في هذه المرحلة، وأن عملية تطبيق الخدمة ستحتاج بعض الوقت.

 

بدوره، قال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السابق مشهور أبو دقة إن “الجانب الإسرائيلي وافق على إطلاق خدمة الجيل الثالث مقابل استخدام البنية التحتية للنقال الإسرائيلي و فرصة استئجار الترددات من المشغلين الإسرائليين”.

 

وأضاف أبو دقة “إسرائيل عرضت سابقاً ذلك، وتم رفضه لأنه يتجاوز الحقوق الوطنية والاتفاقيات الموقعة، وأن موافقة إسرائيل تأتي بعد وجود سعة بالترددات لديها في الجيل الثالث واحتمالية انتقالها للجيل الرابع”.

 

وقال مختصون إن “أجهزة التشغيل الإسرائيلية والبنية التحتية التابعة لها موجودة في بعض المستوطنات بالضفة الغربية، وأن إسرائيل بموافقتها ستجبرنا على التعامل مع بضاعة المستوطنات”.

 

وكانت إسرائيل ترفض السماح لشركات الهواتف النقالة الفلسطينية بالحصول على الترددات اللازمة للحصول على خدمة 3G، ما يجبر الفلسطينيين المضطرين لاستخدام هذه الخدمة إلى الاشتراك بخدمات تقدمها شركات إسرائيلية بتكلفة عالية. 

 

وأطلق فلسطينيون قبل بضعة شهور، وبالتزامن مع زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للأراضي الفلسطينية واسرائيل، حملة للمطالبة بتوفير الخدمة والتنديد بحرمان الفلسطينيين من الاستفادة منها.

 

وتتيح تقنية 3G الاتصال بالإنترنت عبر الهواتف الذكية دون الحاجة للتزود بالإنترنت من الشركات العاملة، حيث يمكن الولوج للشبكة العنكبوتية في أي مكان يوجد فيه تردد للشركة التي يرتبط بها المُستخدم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث