وزراء دول الخليج يتفقون على النقاط العالقة بالاتحاد الجمركي

وزراء دول الخليج يتفقون على النقاط العالقة بالاتحاد الجمركي

الكويت- أكد وزير مالية الكويت أنس الصالح أن وزراء دول مجلس التعاون الخليجي اتفقوا في اجتماعهم المنعقد الأربعاء على كل النقاط التي تعوق تحقيق اتحاد جمركي بين دول المجلس.

وقال الصالح للصحفيين عقب انتهاء الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء مالية المجلس: “الحمد لله تم الاتفاق على كل النقاط التي كان هناك عليها عدم فهم.. الآن الفهم صار واضحا بينهم”.

وأضاف أنه تم الاتفاق على تكليف بعض الجهات بإعداد الدراسات المتعلقة بهذا الموضوع.

وجرى تدشين الاتحاد الجمركي الخليجي في عام 2003 وسط إشادات من المسؤولين باعتباره إنجازا مهما في مواجهة مزاعم المنتقدين الذين قالوا إن تكتل الدول الخليجية لن يستطيع تحقيق تكامل اقتصادي في أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم.

لكن خلافات أخرت التوصل لاتفاق بشأن نظام دائم لتوزيع العائدات الجمركية على دول مجلس التعاون الخليجي.

وكان الصالح طالب دول مجلس التعاون الخليجي في كلمته الافتتاحية بتقديم تنازلات من أجل المضي قدما في تحقيق الاتحاد الجمركي الخليجي.

وردا على سؤال حول ما إذا كان الوزراء اتفقوا على آليات توزيع الإيرادات الجمركية وهي إحدى العقبات الرئيسية في موضوع الاتحاد الجمركي قال الصالح إن الوزراء رأوا تغليب المصلحة العامة، موضحا: “وكان هناك اتفاق على هذه الآلية .. آلية التوزيع وآلية الاختيار .. وتكليف الأمانة بإعداد بعض الدراسات حتى تكون الصورة أوضح”.

وتابع الصالح: “تم تدارس كثير من البنود التي كانت معلقة.. الحمد لله تم الاتفاق على التنسيق ما بين الدول في الإجراءات الجمركية والاتحاد الجمركي.. وتم الاتفاق على ضرورة التكامل الاقتصادي”.

وقال: “بكل أمان وبكل سرور يسعدني أن أقول أن هناك توافقا كاملا على بنود جدول الأعمال. وما دار بالاجتماع لا يدل إلا على تفاهم مطلق. والكل للأمانة تعاون بشكل يثلج الصدر”.

وفي وقت سابق قال مسؤولون بمجلس التعاون الخليجي إن الإمارات العربية المتحدة مركز التجارة الإقليمي وصاحبة ثاني أكبر اقتصاد عربي ليست راضية بحصة من العائدات اقترحتها الأمانة العامة للمجلس، لكن بعضهم قال إن العقبة الأكبر من ذلك هي إزالة الروتين عند المعابر الحدودية.

وإلى جانب السعودية والإمارات أكبر اقتصادين في مجلس التعاون الخليجي فإن الاتحاد الجمركي يضم أيضا الكويت وقطر وسلطنة عمان والبحرين.

وعانت محاولات مجلس التعاون الخليجي على مدى ثلاثة عقود لمحاكاة التكامل الاقتصادي للاتحاد الأوروبي من تعطل مشروع الاتحاد النقدي والمنافسة الإقليمية بين الرياض وأبوظبي.

من جانبه قال عبد اللطيف الزياني أمين عام مجلس التعاون في كلمته الافتتاحية الأربعاء إن الوصول إلى الوضع النهائي للاتحاد الجمركي المتمثل في إزالة العوائق الجمركية وغير الجمركية لانتقال السلع الوطنية والأجنبية بين الدول الأعضاء، هدف تسعى دول المجلس لتحقيقه منذ عام 2003.

وأضاف الزياني أن قادة دول مجلس التعاون الخليجي قرروا في كانون الأول/ ديسمبر 2011 بالسعودية إنشاء هيئة الاتحاد الجمركي ووجهوا بأن تقوم الهيئة بالاتفاق على النقاط الواردة في مهامها قبل الاجتماع التشاوري للمجلس الأعلى في 2014 للوصول إلى الوضع النهائي للاتحاد الجمركي في الأول من كانون الثاني / يناير 2015.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث