مقتل رجل من عرب إسرائيل في سوريا

مقتل رجل من عرب إسرائيل في سوريا

مقتل رجل من عرب إسرائيل في سوريا

القدس – قال رجل من عرب اسرائيل أن إبنه قتل وهو يحارب مع مقاتلي المعارضة السورية وهو أول مواطن من عرب اسرائيل يقتل في الحرب الاهلية الجارية في سوريا منذ عامين ونصف العام.

 

وقال زكي اغبارية وهو من قرية مشيرفة في الجليل ان إبنه مؤيد متزوج وعمره 28 عاماً وأنه سافر إلى سوريا عبر تركيا دون أن يخطر أسرته. وذكر أنه سافر مع رجلين من قرية قريبة من قرى عرب إسرائيل.

 

وتلقت الأسرة صورة لجثة ابنها التقطت فيما يبدو في أرض المعركة في سوريا.

 

وقال زكي اغبارية: “صدمنا صدمة كبيرة. لقد كان شخصاً هادئاً.” وأضاف أن إبنه كان “الأكثر تدينا في قريتنا.”

 

وانضم عدد ضئيل من المتطوعين من عرب إسرائيل الذين يشكلون 20 في المئة من السكان إلى الانتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

 

وخوفاً من أن تتدرب الأقلية العربية على القتال وتميل نحو التشدد الإسلامي حرصت اسرائيل على منع هذا التوجه وحاكمت إثنين من العرب لدى عودتهما إلى الوطن. وصدر حكم على احدهما في يوليو تموز بالسجن 30 شهراً.

 

ودون أن يكشف تفاصيل عن مصدر معلوماته قال الأب أنه سمع أن إبنه مؤيد مات في منطقة متاخمة للطريق المؤدي إلى مطار دمشق حيث دارت اشتباكات.

 

وتقدر اسرائيل عدد المقاتلين المرتبطين بالقاعدة في سوريا بنحو عشرة في المئة في صفوف قوات المعارضة التي تقاتل للإطاحة بالأسد حليف إيران وحزب الله اللبناني.

 

وحين سُئل الأب عما إذا كان إبنه قد إنضم إلى مقاتلين لهم صلة بالقاعدة قال “أعتقد هذا..نعم. وإلا لماذا ذهب دون أن يقول لنا؟”

 

ولا يرى زكي اغبارية فرصة لإستعادة جثمان إبنه من سوريا لدفنه واستطرد “لم أطلب حتى هذا من السلطات (الإسرائيلية).”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث