مروة عبد المنعم: “الشللية” وراء ابتعادي عن الدراما

مروة عبد المنعم: “الشللية” وراء ابتعادي عن الدراما
المصدر: القاهرة - (خاص) من سعاد محفوظ

تعيش الممثلة مروة عبد المنعم حالة نفسية سيئة بعد اتهامها مؤخراً بقتل خادمتها، وأيضاً بعد غيابها عن الموسم الرمضاني القادم، وأكدت، أنها تنتظر كلمة القضاء حول مقتل خادمتها، ولن تتحدث كثيراً في هذا الموضوع، واتهمت الإعلام بأنه سعى إلى تضخيم الحادثة، والبعض حاول إلصاق تهمة القتل بها لتهديد مستقبلها الفني.

وحول مسرحية “اللي خايف يروح”، قالت، إنها في انتظار عرض الموسم الثاني من المسرحية بعد عيد الفطر مباشرة، وعبّرت عن سعادتها بالعمل مع المؤلف إبراهيم الرفاعي والمخرج المسرحي صبري فواز، وأكدت أنها تعلمت من الوقوف على خشبة المسرح كيفية معرفة وتقبل آراء الجمهور مباشرة.

وعن قصة المسرحية، أشارت إلى أن العمل يناقش أزمة المسرح في مصر بصورة واقعية، من خلال عدد من الممثلين يعانون من الإحباط بسبب انصراف الجمهور عن المسرح، فيقررون النزول إلى الشارع لعرض أعمالهم المسرحية أمام الجمهور مباشرة.

وأكدت، أن العروض المسرحية تتناول ما حدث في مصر خلال الفترة الماضية من أحداث سياسية، من خلال دولة “منهوبيا”، وإلقاء الضوء على الفساد عبر أنظمة الحكم التي ثار عليها الشعب في ثورتي يناير ويونيو.

وحول غيابها عن الدراما في الموسم الرمضاني المقبل، أكدت أنها تعيش حالة نفسية سيئة بسبب إحجام المنتجين أو المخرجين عن إسناد أي أدوار لها مؤخراً، بسبب قضية مقتل “خادمتها”، خوفاً من تعطل التصوير، لكنها ألمحت إلى أن الفن في مصر يدار بمنطق “الشللية” –على حد وصفها-.

وعن السينما، أكدت أنها رفضت الكثير من العروض السينمائية مؤخراً، لأن الأدوار لم تكن جيدة وغير مؤثرة في العمل، وأوضحت أنها لن تضحي بموهبتها أو بمشوارها الفني من أجل التواجد المحدود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث