محسن محيي الدين.. أب مغرور في “فرق توقيت”

محسن محيي الدين.. أب مغرور في “فرق توقيت”
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمد إبراهيم

فنان بدرجة موهوب، يحمل نسمات فن الزمن القديم بأسلوب حديث، إنه الفنان محسن محيي الدين، الذي عاد إلى التمثيل بعد غياب استمر سنوات، ويشارك في موسم رمضان المقبل في عملين مختلفين، هما “المرافعة” و”فرق توقيت”.

وأكد أن سبب عودتة للتمثيل، ترجع إلى طبيعة المرحلة التي يعيشها الوسط الفني، والتي تتطلب تكاتف جميع فناني مصر من أجل تنشيط الوسط الفني، بأفلام ودراما تعيد مصر مجدداً إلى الريادة العربية.

وأوضح أن توقيت عودتة مناسب، خاصةً وأن القضايا التي تتناولها الموضوعات الفنية أصبحت أكثر جرأة، وهو ما يجعل أي ممثل يرغب في العودة من جديد من أجل إخراج طاقاتة الفنية المكبوتة.

وحول مشاركتة في مسلسل “المرافعة”، أكد أن المسلسل يناقش قضية زواج السلطة بالمال، وعلاقة رجال الأعمال بالفنانات.

وعن دوره أوضح أنه يجسد دور شخص متزن نفسياً وعقلياً، بخلاف شقيقه الأصغر “باسم ياخور”، وبسبب التناقض الفكري بين الشقيقين تحدث مشاكل وأزمات، وكل منهما يحاول تبرير مواقفة وأفعاله من وجهة نظره وحسب مصلحته، ونفى محي الدين ما تردد عن تناول المسلسل قصة حياة المغنية الراحلة “سوزان تميم”.

وفيما يخص مسلسل “فرق توقيت”، أكد أنه يجسد شخصية والد تامر حسني، لكن بسبب غروره وتكبره يقتل في نهاية المسلسل.

ونفى محيي الدين، تخوفه من المشاركة في عملين الموسم الرمضاني المقبل، قائلاً: خبرتي الفنية تجعلني أقدم أدواراً مختلفة لا يمل منها الجمهور.

وفيما يخص عودتة إلى السينما، أكد أنه يستعد لتصوير مشاهده في فيلم من تأليفه وإخراجه، بعنوان “الخطاب الأخير”، ويناقش الفيلم غرور الزعماء بعد الوصول إلى السلطة، حتى يصل إلى نقطة صدام مع الشعب ويجري إسقاطه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث