مفتي سعودي يستقيل احتجاجاً على الراتب

مفتي سعودي يستقيل احتجاجاً على الراتب

مفتي سعودي يستقيل احتجاجاً على الراتب

الرياض- تقدم مفتي سعودي باستقالته من منصبه قبل مرور أقل من شهر على تعيينه استقالة “نهائية ولا رجعة عنها” اعتراضاً على “مسمى المنصب” والتهميش في الفرع إضافة إلى أسباب تتعلق بالراتب.

 

وكانت الرئاسة العامة للإفتاء في المملكة العربية السعودية صرحت، قبل أسبوع، بأن المفتين المعينين في المناطق هم أعضاء إفتاء وليسوا مفتين للمناطق، ما أثار اعتراض مفتي المنطقة الشرقية الشيخ علي الضويحي، الذي اعتبر أن تصريح الرئاسة فيه “إضعاف وتهميش للفروع، كأنهم يقيسون وضعنا بأعضاء الإفتاء الذين يوجدون في الرئاسة في الرياض”.

 

وقال “الضويحي” -لصحيفة محلية- إن مسؤولي الرئاسة “نسوا أو تناسوا أن المفتي هو مدير فرع الرئاسة في المنطقة، وما يتحمله من مسؤولية ومن الأقسام التي تحت إدارته في الفرع والموظفين الذين يعملون بتلك الأقسام، إضافة إلى إدارة العلاقات التي يتولاها هو بنفسه مع الإدارات الحكومية”.

 

وإضافة إلى اعتراض “الضويحي” على “مسمى المنصب”، فقد قدم استقالته لأسباب تتعلق بالأمور المادية وضعف الراتب، الذي لم يُشِر المفتي إلى مقداره. 

 

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز أصدر في 12 آب / أغسطس 2012 أمراً ملكياً بقصر الفتوى العامة على أعضاء هيئة كبار العلماء الذين يقوم بتعيينهم في أجرأ خطوة يتخذها لتنظيم الساحة الدينية.

 

وجاء الأمر الملكي بعدما أدت محاولات تحديث السعودية لسيل من الفتاوى يصدرها علماء وأئمة مساجد على شبكة الانترنت غالباً ما يعارضون ما يعتبرونه تفشياً للنهج الغربي في المملكة العربية السعودية مهد الإسلام.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث