نادية الجندي: الجمهور سيراني بشكل مختلف في “أسرار”

نادية الجندي: الجمهور سيراني بشكل مختلف في “أسرار”
المصدر: القاهرة- (خاص) من أميرة رشاد

تعود الفنانة نادية الجندي للمنافسة الدرامية في شهر رمضان القادم من خلال مسلسلها الجديد “أسرار”، من تأليف أحمد صبحي وإخراج وائل فهمي عبد الحميد، ويشاركها بطولته عزت أبوعوف وأحمد سعيد عبد الغني ومادلين طبر.

وفي حوارها مع موقع إرم تتحدث نادية الجندي عن تجربتها في المسلسل، وأسباب حماسها له، ورؤيتها للمنافسة في شهر رمضان.

ما سبب حماسك لمسلسل “أسرار” رغم الأزمات الإنتاجية التي واجهته؟

منذ فترة وأنا أبحث عن مسلسل مختلف عن المسلسلات التي قدمتها خلال السنوات الماضية، وعندما وجدت سيناريو مسلسل “أسرار” تحمست له جدا خاصة أنه يتميز بسرعة إيقاعه، فأحد مشاكل الدراما التليفزيونية بطء الإيقاع، كما أن القصة نفسها تعتمد على التشويق وهو ما سيجعل المشاهد متلهفا في كل حلقة لمعرفة ما سيحدث في الحلقة التي تليها.

وماذا عن قصة المسلسل؟

المسلسل يدور في إطار من التشويق حول طبيبة تعمل في مصلحة الطب الشرعي، تعيش حياة مستقرة مع زوجها وابنتها، ولكن فجأة تنقلب حياتها رأسا على عقب، بعد أن يتعرض زوجها وابنتها للقتل على يد مجهولين، فتبدأ رحلة البحث عن الجناة، وحلقات المسلسل يغلب عليها الطابع البوليسي وهذا جديد بالنسبة لي على الشاشة الصغيرة.

ما الذي جذبك لدور الأم التي تبحث عن قاتل زوجها وابنتها؟

جذبتني شخصية الطبيبة الشرعية لأنني لم أقدمها من قبل سواء في السينما أو الدراما التليفزيونية، والدور فيه تحولات إنسانية مهمة خاصة بعد أن تكتشف البطلة أن أسرتها ضاعت إلى الآبد على يد أشخاص لا تعرفهم، وأعتقد أن الجمهور سيراني في هذا المسلسل بشكل مختلف عن أعمالي السابقة.

لماذا ابتعدت عن الدراما التليفزيونية بعد مسلسل “ملكة في المنفى”؟

مسلسل “ملكة في المنفى” كان يتميز بالإنتاج الضخم والسيناريو الجيد، وهو ما لم أجده في الأعمال التي عرضت علي في السنوات الماضية، فأنا لا أستطيع أن أغامر بتاريخي في عمل دون المستوى، لذلك فضلت الابتعاد حتى أجد المسلسل الذي يتناسب مع تاريخي، وعندما عثرت على مسلسل “أسرار” لم أتردد في تقديمه.

كيف ترين المنافسة الدرامية في شهر رمضان؟

المنافسة موجودة طوال الوقت، وفي النهاية العمل الجيد يفرض نفسه ويدفع الجمهور لمتابعته، وأنا لا أشغل نفسي بالتفكير في المنافسة بقدر ما أهتم بتقديم عمل جيد يليق باسمي الذي صنعته عبر سنوات طويلة على شاشة السينما.

وأين أنت من السينما في الفترة القادمة؟

بالتأكيد أتمنى العودة للسينما من جديد، لأنني صنعت اسمي وشهرتي عبر الشاشة الفضية، ولكن السينما منذ عدة سنوات تعاني من مشاكل عديدة على مستوى الإنتاج والتوزيع، وأنا عندي العديد من المشروعات السينمائية لكن أنتظر تحسن الظروف حتى أشرع في تقديم أحدها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث