تراجع مستوى الحريات الإعلامية 7 درجات في الأردن

تراجع مستوى الحريات الإعلامية 7 درجات في الأردن
المصدر: عمّان - (خاص) من تهاني روحي

أظهر تقرير مقياس الحريات الصحفية والإعلامية في الأردن 2013، الصادر عن نقابة الصحفيين الأردنين، عن تراجع مستوى الحريات الصحفية والإعلامية في الأردن أكثر من سبع درجات مقارنة بالعام الماضي.

وقد أعلن نقيب الصحفيين طارق المومني في التقرير بأن مستوى الحريات الصحفية والإعلامية في الأردن بقي في إطار الحرية النسبية.

ويأتي إصدار تقرير مقياس الحريات الصحفية والإعلامية في الأردن للعام الثاني على التوالي، في ظل أزمات تعرضت لها عدد من الصحف الورقية، إلى جانب تعاظم دور وسائل الإعلام التي أصبحت قوة تغيير حقيقية ومكوناً أساسياً من مكونات عملية الإصلاح.

وبالتعاون مع عدد من الأكاديميين والمختصين والخبراء في شأن إجراء الاستطلاعات؛ ممن لهم سمعة علمية بارزة؛ تم إصدار تقرير حول واقع الحريات الصحفية والإعلامية في الأردن خلال عام 2013، والذي رصد الاتجاه العام لمستوى الحريات طبقاً لما سجله الصحفيون ورؤساء تحرير الصحف والمواقع الالكترونية ومدراء المؤسسات الإذاعية والتلفزيونية.

وتم تصميم إستبانتين مكونتين من أربعة مؤشرات رئيسية هي:

• حرية الصحفيين والإعلاميين.

• حرية وسائل الإعلام.

• علاقة الدولة بالمؤسسات الصحفية والإعلامية.

• أشكال الرقابة التي تمارس على الصحفيين والإعلاميين ومؤسساتهم وطبيعتها.

وقام فريق العمل بإجراء اتصالات هاتفية مع (475) من الصحفيين والإعلاميين ورؤساء التحرير ومدراء المحطات الإذاعية والتلفزيونية.، والمجلات، والصحافة الإلكترونية، إضافة إلى الصحفيين والإعلاميين العاملين في هذه المؤسسات. و قد اعتمدت الدراسة على المسح الشامل لمجتمع الدراسة كما وقاموا بتوجيه عدة تساؤلات ابرزها : ما هي الإنتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون والإعلاميون لدى ممارسة عملهم؟ وما هي الإنتهاكات التي تتعرض لها وسائل الإعلام الأردنية؟ وعن طبيعة العلاقة بين وسائل الإعلام الأردنية والجهات الرسمية المختلفة؟

لذلك هدفت هذه الدراسة إلى قياس مستوى الحريات الصحفية والإعلامية في الأردن خلال عام كامل (2013)، ووصف حالة هذه الحريات من خلال جمع المعلومات الدقيقة عن الإنتهاكات التي تتعرض لها وسائل الإعلام والصحفيين والإعلاميين أثناء عملهم، ومعوقات أداء العمل الصحفي ومن ثم تسجيلها وتفسيرها وتحليلها تحليلاً شاملاً بما يوفر صورة متكاملة عن مستوى الحريات، لذا فهي من نوعية الدراسات الوصفية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث