الأسد يحذر أمريكا: توقعوا الأسوأ

الأسد يحذر أمريكا: توقعوا الأسوأ

الأسد يحذر أمريكا: توقعوا الأسوأ

 

واشنطن- قال الرئيس السوري بشار الأسد إن تداعيات الضربات العسكرية التي قد توجهها الولايات المتحدة لبلاده قد تأخذ أشكالا مختلفة ومنها آثار مباشرة وآثار غير المباشرة. ومن الضروري توقع الأسوأ.

 

 

وفي مقابلة مع تلفزيون (سي.بي.إس نيوز) الأمريكي بثت الإثنين قال الأسد إنه إضافة إلى الرد المباشر فان الآثار غير المباشرة قد تشمل زعزعة الاستقرار وانتشار الإرهاب في كل المنطقة وهو ما سيؤثر على الغرب بشكل مباشر. وتابع أنه من الضروري توقع الأسوأ، ورداً على الاحتياطات التي يتخذها مع جيشه، قال “لا أستطيع البوح بكل ما سيحدث من ردات فعل في حال تمت الضربة”.

 

 

كما نفى الرئيس السوري الاتهامات الموجهة ضده باستخدام للأسلحة الكيماوية ضد شعبه، كما شبه سياسة الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما بسياسة سلفه جورج بوش في التعامل مع الأزمات الخارجية، خاصة كما حدث في أفغانستان والعراق، 

 

وقال الأسد حول تصريحات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بامتلاكه أدلة حول استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، قال “هي نفس الدلائل التي استخدمت قبل 10 سنوات حول اتهامات سابقه كولن باول بامتلاك العراق لأسلحة كيماوية واحتلالها بذريعة هذه الدلائل، ثم تبين لاحقاً أنها أعذار خاطئة”.

 

وقال الأسد أيضا إن سوريا تعارض استخدام الأسلحة الكيماوية وإن أي ضربات ستدعم بشكل مباشر فرع تنظيم القاعدة في سوريا، وأضاف “ماذا ستمنح هذه الحرب للولايات المتحدة؟ لا فوائد سياسية ولا اقتصادية ولا حتى سمعة جيدة، هي بالتأكيد ضد رغبات الشعب الأمريكي ككل”، وأضاف “على الكونغرس والحكومة الأمريكية التفكير في كل العواقب والنتائج قبل التفكير في منح الرئيس الأمريكي الضوء الأخضر للضربة.

 

وفي سؤاله حول الفارق بين استخدام الأسلحة الكيماوية والأسلحة النووية، رد الأسد “لا معلومات لدي، لم نستخدم أحدهما قط”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث