كتاب نقدي جديد عن الغرائب في السينما المصرية

كتاب نقدي جديد عن الغرائب في السينما المصرية

القاهرة – (خاص) من سامر مختار

يعد القاص والناقد المغربي محمد الغريس من أهم النقاد السينمائيين، والذي ألف كتباً مهمة بهذا المجال، من بينها كتاب “كيف تشاهد فيلما سينمائيا من خلال السيناريو”، ليعود إلينا في هذا العام بكتابه الجديد “أوائل وغرائب السينما المصرية” والذي وقعه الكاتب في حفل توقيع أقيم بمدينة كلميم بالمغرب، الأحد، في إطار الدورة الثالثة للملتقى الدولي للفيلم الوثائقي الذي ينظمه مركز الجنوب للفن السابع على مدى ثلاثة أيام.

وعن الكتاب يحكي محمد الغريسي أنّه اختار الكتابة عن السينما المصرية لأنّ ثقافتها الفيلمية جاهزة جداً على عكس السينما المغربية ونظيرتها العربية والعالمية خصوصا أنّ الموضوع المتناول فى هذه السلسلة ليس من السهل الخوض فيه.

أما الكتاب المؤلف من 96 صفحة من القطع الصغير، يسلط الضوء على المراحل والأحداث والديناميكية التي اشتغلت عليها السينما المصرية من أفكار وتعاطيها مع الواقع المصري، وبالأخص الجانب الغرائبي، والجانب الطريف التي وصفت فيها عوالم السينما المصرية، بالإضافة إلى تأريخ مرحلة البدايات، ومراح التطور حتى مشارف السبعينات من القرن الماضي.

قُسّم الكتاب إلى عدة أقسام، والتي بدأ بقسم يتحدث عن أسماء بعض الأعمال السينمائية، أما القسم الثاني احتوى على لائحة بأسماء الأفلام المصرية الأولى والمخرجين الأوائل بينما تفرّد القسم الثالث والرابع للأفلام التي تأخر إنجازها أو لم تنجز بالمرة بسبب تعرضها لرقابة المنع من العرض أو التصوير أو الإنتاج والعيوب التي يتسم بها الفيلم المصري.

ليختم بالقسم الخامس بالحديث عن لائحة بأسماء بعض الرموز السينمائية الذين غادروا الدنيا الى دار البقاء، في حين تناول القسم الأخير الإنتاج الكمي والقياسي للمخرجين ابتداء من 1929 الى حدود 1979.

والجدير بالذكر أنّ القاص والناقد محمد غريسي له أعمال قصصية مهمة منها “أنا عاهرة” و”أجراس الجوع” بالإضافة إلى “عواطف عابرة” و”الحلم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث