عمرو موسى: دستور 2012 ركيك

عمرو موسى: دستور 2012 كان دستوراً ركيكاً

عمرو موسى: دستور 2012  ركيك

القاهرة – (خاص) 

في أول تصريح له بعد تولي رئاسة لجنة الخمسين، قال عمرو موسى المرشح الرئاسي السابق أن الوصف الدقيق للدستور الموقوف “بأنه كان دستوراً ركيكاً “، وأن مجموعة “غير ظاهرة” هي التي كانت تدير الجمعية التأسيسية لوضع دستور 2012، وهي التي كانت تجهز المقترحات والأوراق، مما أدى إلى فشل اللجنة وخروج الدستور بصورته الركيكة.

 

وأشار موسى خلال لقائه ببرنامج “جملة مفيدة” على فضائية “إم بى سى مصر”، مع الإعلامية “منى الشاذلي”، إلى أن الرأي السائد داخل لجنة الخمسين هو أن تذاع الجلسات على الهواء للمواطنين، مضيفاً أنه “سيتم إعداد دستور يعبر عن المزاج الشعبي، حيث دستور لدولة ورائها تاريخ طوي،. مشيراً إلى أن المدة المحددة للجنة الخمسين لتعديل الدستور هى مدة 60 يوم عمل.

 

من جانب آخر أكدت “حركة وعي للتثقيف السياسي”، أن اختيار لجنة الخمسين لتعديل الدستور المعطل لرئيسها بالانتخاب السيد عمرو موسى أمر مُرضٍ بنسبة كبيرة لكل الأطراف بعدما شارك فيها ممثلو جميع التيارات السياسية المختلفة.

 

وأشادت الحركة في بيان لها باختيار اللجنة لشخصيات عامة تمثل وجهة مشرفة للشعب المصري، مثل الدكتور مجدي يعقوب الجراح العالمي ونائب رئيس اللجنة، ومشاركة شباب الثورة الممثلة في أعضاء حركة تمرد وائتلاف شباب الثورة.

 

مؤكدة أن ذلك يدعو للتفاؤل لترك الفرصة للشباب في إبداء آرائهم في تعديل مواد الدستور الذي يمثل مصر الثورة، والذي يجب أن تضمن مواد الحريات وعدم السماح لإنشاء أحزاب على أساس ديني.

 

ومن جانبه قال محمد ناجي زاهي المنسق العام للحركة، إنه يجب أن تراعي اللجنة فى تعديل الدستور حقوق المرأة والطفل وتطبيق القانون والتساوي فى الحقوق والواجبات لتحقيق العدالة الاجتماعية بين المواطنين بعد ثورتين من أعظم ثورات العالم، ويجب أن يتضمن الدستور بنوداً تحث على استقلالية جميع السلطات فى الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث