الحزن يظلل واشنطن بعد أسبوع من انهيار أرضي قتل العشرات

الحزن يظلل واشنطن بعد أسبوع من انهيار أرضي قتل العشرات

واشنطن – وقف سكان ولاية واشنطن دقيقة صمت حدادا على أرواح ضحايا الانهيار الأرضي الذي طمر عشرات المنازل في ضواحي بلدة ريفية بالولاية لتتوقف مؤقتا مهمة البحث عن الضحايا وسط الركام والانقاض.

وحلت لحظة الصمت عند الساعة 10.37 دقيقة صباحا (1737 بتوقيت جرينتش) بعد اسبوع من الكارثة وسط الغموض الذي يكتنف مصير 90 شخصا ما زالوا في عداد المفقودين. وارتفع عدد من اعتبروا في عداد القتلى إلى 27 أمس الجمعة.

وقال بوب ميتشالا (66 عاما) وهو متطوع يساعد في أعمال البحث والتنقيب بين الحطام والركام المنتشر على مساحة 2.6 كيلومتر مربع “العدد كبير للغاية وهذا أمر سلبي جدا.. من الصعب استيعابه. كلهم أصدقاء وجيران ومن العائلة. الجميع يعرفون بعضهم بعضا في هذا الوادي.”

وقال مسؤول في مقاطعة سنوهوميش إن جثة اخرى عثر عليها امس الجمعة في الركام والطين الذي خلفه انهيار تل مشبع بمياه الأمطار عند ضواحي أوسو شمال شرقي سياتل.

لكن العدد الرسمي للقتلى لا يزال 17 وفقا للجثث التي تم العثور عليها وانتشالها وتحديد هويات أصحابها في عملية بحث زاد من تعقيدها تحول بعض الجثث إلى أشلاء.

وحددت السلطات أماكن عشر جثث أخرى في الأيام القليلة الماضية لكن لم يتم إضافتها إلى العدد الرسمي وحذر المسؤولون مرارا من أن العدد قد يرتفع كثيرا.

وقال دان رانكين رئيس بلدية دارينجتون المجاورة قبل لحظة الصمت “هذه اللحظة من اجلهم .. انها لتكريم ضحايا الانهيار الارضي وللذين ما زالوا في عداد المفقودين وللعائلات الثكلى.”

وقبل الكارثة كان نحو 180 شخصا يعيشون في مكان الانهيار الارضي وقالت السلطات أمس الجمعة إنها تستعد للأسوأ بالنسبة للأشخاص الذين مازالوا في عداد المفقودين.

وكان حاكم الولاية جاي انسلي دعا للوقوف دقيقة صمت في نفس توقيت وقوع الحادث قبل أسبوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث