“التحرير الفلسطينية” ترفض تمديد المفاوضات

“التحرير الفلسطينية” ترفض تمديد المفاوضات
المصدر: رام الله- (خاص) من فراس أحمد

رفضت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم، أية وثيقة تتضمن انتهاكاً لمرجعية عملية السلام، التي تتمثل في قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

ودعت إلى مساءلة إسرائيل على جرائمها ضد الشعب الفلسطيني وأرضه وحقوقه، وتوسيع نطاق حملات المقاطعة لمنظومة الاحتلال ومشروعه الاستيطاني، ومحاصرة وعزل حكومة الاحتلال وسياستها العدوانية التوسعية.

وأكدت اللجنة التنفيذية رفضها المطلق لاستبدال تلك المرجعية بمرجعية جديدة، تلغي حقيقة أن مدينة القدس الشرقية جزءاً لا يتجزأ من الأرضي المحتلة عام 67، وتمهد لضم أجزاء واسعة من الأرض الفلسطينية المحتلة تحت ذرائع الأمن الإسرائيلي، وما يسمى بالوقائع الاستيطانية الإسرائيلية، وخدمة لمشروعها التوسعي ونهب الأرض، وفتح الباب لتكريس الاحتلال، ومحاولات انتزاع الاعتراف بما يسمى “بيهودية دولة إسرائيل” الهادفة إلى إلغاء التاريخ والحقوق الفلسطينية.

ورفضت اللجنة التنفيذية أي تمديد للمفاوضات ودعت المجتمع الدولي للتصدي للسياسة الاستيطانية التوسعية، وإلزامها بقواعد القانون الدولي ووقف كل أشكال عدوانها المستمر على أرضنا المحتلة، وعلى أبناء شعبنا الذي يتعرض يومياً للقتل والحصار والانتهاكات الخطيرة لمبادئ حقوق الإنسان.

ورحبت اللجنة التنفيذية بقرارات مجلس حقوق الإنسان، ودعت هيئات الأمم المتحدة لوضع الآليات اللازمة لضمان تطبيقها، كما دعت الولايات المتحدة إلى وقف سياسة المعايير المزدوجة في التعامل مع حقوق شعبنا ومبادئ القانون الدولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث