سودانيون يطلقون مبادرة لدعم “بائعات الشاي”

سودانيون يطلقون مبادرة لدعم “بائعات الشاي”
المصدر: الخرطوم- (خاص) من ناجي موسى

أطلق مجموعة من الشباب المستقلين مبادرة، هي الأولى من نوعها في السودان، بمناسبة عيد الأم، لدعم بائعات الشاي في شوارع العاصمة الخرطوم.

ويقول أحد القائمين على المبادرة أن الفكرة جاءت بمناسبة الاحتفالات بعيد الأم العالمي، حيث نعتزم الاستمرار في دعم بائعات الشاي من الأمهات والأرامل، عبر توفير المواد اللازمة لهم في ظل الصعوبات الاقتصادية، التي يعشنها.

وأطلق المشاركون في المبادرة شعار “بالكفتيره ماسكه العيلة”، بالعامية السودانية، وتعني أن بائعات الشاي يعنّ عائلاتهن بإبريق الشاي، الذي يقمنّ بإعداده وبيع محتواه في الطرقات.

وتضيف إحدى المشاركات في المبادرة، “نحن مجموعة من الشابات، والشباب السودانيين، نقدم مساعدات عينية، ومادية، وقانونية، ونفسية واجتماعية لفئة “ستات الشاي، وفي هذا العمل الإنساني فليتنافس المتنافسون، كل ملعقة سكر تساوي فرحة كبيرة”.

وتوكد أن “المبادرة انطلقت عبر رسالة وجهها أحد الشباب لمجموعة من أصدقائه، وصديقاته للخروج باحتفال يوم المرأة العالمي من شكله التقليدي، وذلك بجمع مساهمات مادية، وعينية، وتقديمها لبائعات الشاي، وتهنئتهن بيومهن، وأنه بعد النجاح تم الاتفاق على ديمومة المبادرة”.

ويوضح أصحاب المبادرة أن استهدافهم لفئة “بائعات الشاي” في الشوارع العامة في العاصمة يأتي لكون أن “أعدادهن حسب إحصائية وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي بلغ أكثر من 13 ألف إمرأة”.

وبحسب الدراسات فإن غالبية هذه الفئة من النازحات بسبب النزاعات المسلحة، حيث يعانين من الأوضاع الإقتصادية، وضيق فرص العمل.

ولاقت الفكرة ترحيباً شديداً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واعتبروها “عملاً انسانياً نبيلاً، موجهاً نحو شريحة تحتاج لكل الدعم الممكن في غياب التكافل والضمان الاجتماعي، الذي شهد تراجعاً ملحوظاً في الآونة الأخيرة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث