ليلى غفران ترفض تجسيد قصة حياة ابنتها على الشاشة

ليلى غفران  ترفض تجسيد قصة حياة ابنتها على الشاشة
المصدر: القاهرة – (خاص) من مصطفى القياس

رغم أن غياب الفنانة المغربية ليلى غفران عن الساحة قد يتخطى العامين أو الثلاثة بين كل ألبوم والآخر ،إلا أنها ترى أنها متواجدة بقوة وأعمالها لها أصداء قوية.

وتوضح ليلى في حديثها مع “إرم” حقيقة رفضها تجسيد قصة حياة ابنتها الراحلة هبة في عمل تمثيلي، وحقيقة مقاضاتها لمن سيقترب منها، وموقفها من الغناء الخليجي والتمثيل.

متى ستبدئين فى تصوير الكليب الترويجي لألبومك الجديد “أحلامي”؟

رغم إستقراري على تصوير أغنيتين من الألبوم إلا أنني حتى الآن لم اتخذ خطوة فعلية بشأن موعد التصوير، وأنتظر اختيار المخرج ومعاينة أماكن التصوير، وقريباً سوف ابدأ التصوير.

بعد مرور حوالي شهرين على طرح ألبوم “أحلامي” . كيف ترين نجاحه؟

أعتقد أنه من خلال بيانات حقيقية سواء نسب المبيعات أو الاستماع والتحميل على الإنترنت، أستطيع الجزم أن الألبوم حقق نجاحاً كبيراً ،ووصلتني عنه ردود أفعال إيجابية للغاية، ونجاح الألبوم “بحمد الله” عوض مجهود عامين من العمل.

وظهرتي أيضا بـ “لوك” مختلف على غلاف الألبوم، والبعض وصفه بأنه شبابى للغاية؟

ترد ممازحة : “أنا أصلاً صغيرة في العمر” ،ولكن في الحقيقة أنا أحب التنويع في مظهري وأغنياتي وكل شيء ،وأهتم دائماً بالتجديد والتنويع وخاصة أنني أرى أن المظهر عنصر رئيسي للنجاح.

طرحتي منذ فترة أغنية مُجتمعية بعنوان “تاهت الحقائق”، ولكنها فشلت دون تحقيق النجاح؟

لا أنكر فشل الأغنية، ولكن فشلها يعود للإعلام الذي تخاذل ورفض عرض الأغنية لأسباب غير مُعلنة، رغم أننى بذلت مجهودا كبيرا فيها.

-“ليلى غفران” .. كيف ترى نفسها بين نجمات الساحة الغنائية؟

لا أحب وضع نفسي في مقارنات مع غيري من النجوم أو النجمات، ودائماً أٌقدم أعمال جيدة ومختلفة لجمهوري تنال إعجابه دون أن أخذ بالحسبان أشياء آخرى، وبصفة عامة أعمالي كلها ناجحة والحكم للجمهور.

ولكن غيابك المتكرر قد يُضعف من رصيدك الفني لدى الجمهور؟

لا أرى ذلك لأنني لا أغيب بقصد، ولكن الأحداث السياسية والتوتر الذي يعيشه العالم العربي يجعل الجميع يغيب ،وأنا أطرح ألبوم على مدار عامين أو ثلاثة ،وطالما ألبوماتى تُحقق نجاح كبير فى كل مرة أطرحها فلا يقلقني تماماً الغياب.

ولماذا لا تفكرين فى الغناء بالخليجية؟

فكرت كثيراً من قبل على القيام بهذه الخطوة، وسوف أخطوها فور العثور على أعمال مناسبة، ومن المرجح أن تنفذ قريبا.

وماذا عن خطوة التمثيل . هل هى مرفوضة أو مقبولة ؟

الخطوة مرفوضة في الوقت الجاري لأن حالتي النفسية التي يسودها التوتر، وأنا غير مُهيأة لدخول التجربة الآن، ولكن فيما بعد إذا وجدت العمل المناسب فلا أمانع في خوض مضمار التمثيل.

وكيف استقبلتي خبر تجهيز الفنان محمد رمضان لعمل عن قصة حياة إبنتك هبة؟

لم أستقبل الخبر ولم أسمع عن هذا الكلام من قبل.

تقبلين أو ترفضين تجسيد قصة حياتها على الشاشة؟

أرفض ذلك تماماً لأن ابنتي كأي فتاة عادية، وهى الآن بين يدي الله وادعوا لها بالمغفرة والرحمة.

ولكنكِ صرحتي بأنكِ ستقاضي من يقترب من ابنتك فى أي عمل تمثيلي؟

هذا غير صحيح وأنا لم أصرح بذلك من قبل، وهذا مجرد كلام فارغ أنا ليست مسؤولة عنه.

وأخيراً صفي لنا شكل حياتك الشخصية والأسرية؟

حياة طبيعية وعادية كباقي الناس، وبصفة عامة لا أحب الخوض في أحاديث عن حياتي الشخصية وخاصة أنني أعتبرها سر حربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث