لغز الطائرة الماليزية يحرج المحققين ويغذي الخيال

لغز الطائرة الماليزية يحرج المحققين ويغذي الخيال
المصدر: أبو ظبي ـ (خاص) من إبراهيم حاج عبدي

عندما تغيب الصورة يشتعل الخيال ويجنح صوب فضاءات واحتمالات لا تني تحفز الخيال من جديد، وتوفر مزيداً من احتمالات لا تنتهي. هذا ما أثاره لغز الطائرة الماليزية المفقودة منذ أسبوع، ذلك أن التحقيقات ومحاولات البحث الدؤوبة لم تثمر عن الحصول على حطام الطائرة أو على أي دليل ملموس يثبت تحطمها.

ثمة من رأى في اختفائها عملاً إرهابياً، وآخرون رأوا أنها قد تكون غيرت مسارها، وذهب الخيال ببعضهم الى احتمال أنها حلقت في الفضاء اللانهائي أو أن ثمة قوة مغاطيسية هائلة جذبها نحو أعماق المحيط. الطائرة التي كانت في رحلة من كوالالمبور إلى بكين لم تصل إلى وجهتها. لكنّ هذه النتيجة لن ترضي فضول أحد، ففي النهاية ثمة طائرة اختفت ولا بد من صور توثق الكارثة.

ولأن الصور لم تظهر، لجأ ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي إلى صور أرشيفية، إذ ظهرت صورة فوتوغرافية، يعود تاريخها إلى ثلاث سنوات خلت، تناقلتها الشاشات عن سائحة من افريقيا الجنوبية وهي جالسة برفقة قائد الطائرة المفقودة في قمرة القيادة، وانتشرت كذلك صور عن الإيرانيين اللذين كانا على متن الطائرة، وسط اشتباه في أن الطائرة قد خطفت من قبلهما، وكذلك شاعت صورة عن لوحة التوقيت التي تظهر الزمن الذي تستغرقه الرحلة، مع تعليقات تنطوي على سخرية مريرة تطالب بإضافة مزيد من الأرقام إلى اللوحة الخاصة بالرحلة الغامضة.

هو خبر إذاعي بامتياز، إذاً، وبلا دليل بصري يوقف سيل التكهنات، والمرجح أن تجنح المخيلة نحو مزيد من التصورات الغريبة، بينما تستمر الفضائيات في نقل تصريحات المسؤولين في الدول المعنية ومحاولات البحث المضنية التي لم تكشف السر بعد. ولن تستطيع فرضية أن تقنع المشاهد الذي اعتاد أن يرى كل شيء مجسداً على الشاشة، فالصورة، بهذا المعنى، ليست ترفاً، وإنما هي تمثل برهاناً على الحقيقة. من هنا سيبقى ملف الطائرة مفتوحاً أمام صور شتى تغذي المخيلة، خصوصاً أن الأمر يتعلق بفعل الطيران، وهو ما يترك العنان طليقاً أمام ما لا يحصى من صور، في انتظار الصورة الوحيدة الحاسمة التي تظهر بقايا الطائرة المنكوبة.

عمليات البحث متواصلة

تتواصل عملية بحث دولية ضخمة للعثور على الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية التي اختفت وعلى متنها 239 شخصا.

وتتركز جهود البحث على المنطقة الواقعة إلى الغرب من شبه جزيرة الملايو.

وثمة اعتقاد بأن الطائرة، التي كانت متوجهة من كوالالمبور إلى بكين، ظلت تبعث إشارات آلية إلى نظام للأقمار الصناعية لفترة طويلة بعدما انقطع اتصالها بالرادار. وأظهرت معلومات أن الطائرة ربما ظلت محلقة لخمس ساعات على الأقل بعد اختفائها.

وأجرت الطائرة آخر اتصال لها مع المسؤولين عن مراقبة الحركة الجوية أثناء تحليقها فوق بحر الصين الجنوبي، إلى الشرق من ماليزيا.

لكن نظاما للأقمار الصناعية تشغله شركة إنمارسات للاتصالات اللاسلكية – ومقرها لندن – استقبل إشارة آلية من الرحلة MH370 خمس مرات على الأقل بعدما تم الإبلاغ عن فقدان الطائرة.

ويقول الخبراء “إن هذه الإشارة يمكن إرسالها فقط إذا كانت الطائرة سليمة وفي حالة عمل، وهو ما قد يوضح السبب في أن فرق البحث تركز حاليا على المحيط الهندي.

وفي وقت سابق، نقلت وسائل إعلام أمريكية عن مسؤولين قولهم إن الطائرة – وهي من طراز بوينغ 777 – ظلت تبعث إشارات إلى الأقمار الصناعية لساعات بعد آخر اتصال مع المسؤولين عن مراقبة الحركة الجوية.

وقاد هذا فرق البحث إلى الاعتقاد بأن الطائرة ربما حلقت لأكثر من 1600 كيلومتر بعيدا عن آخر موقع مؤكد لها على الرادار.

وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، أن الفرق الأمريكية تنقل تركيزها إلى المحيط الهندي في ضوء “معلومات جديدة”. لكنه لم يفصح عن التفاصيل.

وتشارك كذلك فرق هندية من البحرية وسلاح الجو وخفر السواحل في عمليات البحث، وذلك بعد طلب من الحكومة الماليزية.

وقال المتحدث باسم البحرية الهندية إن ست سفن وخمس طائرات تعمل على تمشيط بحر أندامان.

وأعلنت الصين إرسال سفينة دورية إلى مضيق ملقا، غرب ماليزيا، بعد محاولة غير مثمرة للبحث في الخليج في تايلاند.

تجدر الإشارة إلى أن 153 شخصا من ركاب الطائرة صينيون. وتطالب الصين بتكثيف جهود البحث الماليزية.

فرضية الخاطف البارع

رسم ضابط عسكري ماليزي شخصية مجهول يعتقد أنه تمكن بعملية خطف أو قرصنة من ابعاد الطيار ومساعده عن قمرة قيادة الطائرة، وقادها بدلا منهما، وتمكن من اخفائها عن رادار مطار كوالالمبور، والاتجاه بها الى حيث يصعب العثور عليها في المحيط الهادي، حيث معدل العمق 4000 متر، ووصفه بأنه “بارع ومناور ومطلع على آخر التطورات في الطيران وعمل أنظمة الرادار” وفق تعبيره.

وقال الضابط إن الرجل “لا بد أن يكون طيارا عاملا حاليا” أي أنه ليس طيارا سابقا، وان ما حمله على رسم شخصيته بهذه المواصافات هو استناده لمعطيات رادار عسكري ماليزي بقي راصدا الطائرة لساعات بعد اختفائها عن رادار مطار كوالالمبور المدني، لذلك أكد أن من قاد تلك الطائرة “كان يعرف كيف يتجنب الرادار المدني، ويبدو أنه درس كيف يتجنبه” شارحا أن خطفها، سواء من قبل الطيار أو مساعده، أو شخص آخر، لم يعد نظرية “بل نتيجة تحقيقات” كما قال.

ولم يفصح الضابط عما استند اليه من معطيات الرادار العسكري الماليزي، والذي بقيت الطائرة تظهر على شاشته بعد اختفائها الساعة الواحدة و30 دقيقة فجر السبت الماضي عن شاشة رادار مطار العاصمة الماليزية، أي بعد 50 دقيقة من اقلاعها في رحلة تستغرق 6 ساعات الى العاصمة الصينية بيجينغ، وعلى متنها 227 راكبا من 14 دولة، وطاقم من 12 شخصا، بينهم الطيار ومساعده.

اختفاء طائرة لبنانية قبل أكثر من نصف قرن

تصور أن طائرة ركاب تسقط في بحر بيروت، المستقرة أجواؤه بلا أنواء ولا عواصف معظم العام، ولا يعثرون عليها طوال بحث استمر عشرات السنين، ولو لم يلفظ البحر بجثث بعض ضحاياها لتصبح مرئية للعيان لما صدق أحد بأنها تحطمت فعلا وهي في طريقها إلى الكويت، ومنها الى البحرين لتسليم “كنز ذهبي” كان على متنها، وقيمته التقديرية بسعر هذه الأيام أكثر من 17 مليون دولار.

اختفاء تلك الطائرة هو الأغرب بين اختفاءات بحرية لعدد قليل جدا من طائرات لم يعثروا عليها في البحار والمحيطات للآن، ولعل أكثرها شهرة هي التي ابتلعها بحر بيروت، الواردة معظم تفاصيلها في صحف تطرقت إليها قبل أكثر من 56 سنة، وحصلت عليها ذلك الوقت من تحقيقاتها الميدانية وما لدى شركة “لويدز” للتأمين، ومما أصبح أرشيفا دمويا في “المديرية العامة للطيران المدني” في لبنان.

بعد 17 دقيقة من إقلاع الطائرة، وهي لبنانية بمحركين، وكان على متنها طاقم من 4 أفراد و23 راكبا إلى الكويت، مع شحنة سبائك ذهبية للبحرين، وزنها 400 كيلوغرام موضبة في 15 صندوقا معدنيا، يتلقى منها برج المراقبة بمطار بيروت عند الثانية إلا 11 دقيقة بعد ظهر 3 أكتوبر 1957 أول نداء استغاثة.

كان النداء بصوت طيارها شكر الله أبي سمرا، وقاله بذعر واضح: “آلو، آلو..أنا كابتن الـ Curtiss C-46 التابعة لشركة “إيرليبان” المتجهة للكويت. أنا على ارتفاع 10 آلاف و500 قدم فوق صيدا (مدينة تبعد 40 كلم عن بيروت) والطائرة بدأت تشتعل بالنار. أطلب العودة للقيام بهبوط اضطراري”.

وأسرع برج المراقبة بالرد: “O.K سنتخذ كل الاحتياطات ونقدم الضروري من أمن ورجال إطفاء”. ورد الطيار بعد دقيقتين: “أنا على ارتفاع 6 آلاف قدم، والطائرة تهبط. أعتقد أنني لن أنجح بالوصول للمطار”. وبعدها بدقيقتين أيضا صرخ شكر الله أبي سمرا: “أصبحت على ارتفاع 1500 قدم. فقدت السيطرة على الطائرة، كل الطائرة. لست مسؤولا. لم تكن.. لم تكن غلطتي”. ثم ساد الصمت المؤلم.

في ذلك اليوم الذي عرف فيه لبنان أول كارثة طيران بتاريخه، تعرف العالم أيضا إلى ما كان وما يزال أغرب اختفاء لطائرة على الإطلاق، فهي لم تسقط في محيط عملاق، ولا وسط بحر عظيم اللجات كغيرها من المختفيات، بل قريبا 18 كيلومترا فقط من المطار، وفي محيط مائي أقصى بعده عن البر 13 كيلومترا، مع ذلك لم يعثروا على حطامها طوال 56 سنة مرت على سقوطها >

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث