السجن 5 أعوام لكاتب مصري متهم بـ”ازدراء الأديان”

السجن 5 أعوام لكاتب مصري متهم بـ”ازدراء الأديان”
المصدر: القاهرة- (خاص) من سامر مختار

أيدت محكمة “ببا” الجزائية، سجن الكاتب، كرم صابر إبراهيم، عضو اتحاد الكتاب المصري، خمسة أعوام، بتهمة “ازدراء الأديان”، في مجموعته القصصية نشرها بعنوان “أين الله”، لما تضمنته من المساس في الذات الإلهية، وفقا لحكم المحكمة، الذي استند إلى الشهادة من الأزهر الشريف.

وكان محمد سيد طنطاوي، المحامي ببني سويف، تقدم ببلاغ يتهم فيه صابر بازدراء الأديان في مجموعته القصصية، وطالب بسرعة سحب هذه المجموعة من الأسواق ومصادراتها، وإخطار مشيخة الأزهر، ومجمع البحوث الإسلامية، وهيئة كبار العلماء بسرعة مصادرة هذا العمل، الذي “يتعدى على الذات الالهية، والتهكم على الشريعة الإسلامية وفرائضها”، بحسب البلاغ.

وفي تصريحات خاصة لـ”إرم” قال الكاتب كرم:”للأسف تجاهلت المحكمة الدستور والنص بعدم حبس الكتاب، والمبدعين، وكل التقارير الأدبية، التي صدرت من لجنة القصة، وأشادت بالمجموعة القصصية”، مشيرا إلى أن الجلسة المقبلة للمحكمة ستكون فاصلة، وإذا رفض الاستئناف سأكون في السجن.

وفي هذا الصدد، قال الشاعر عبد المنعم رمضان:”ليست المرة الأولى، التي يصدر هكذا حكم في مصر، بل أنها حصلت مع الكاتب علاء حامد، الذي أخذ نفس الحكم في الثمانينات عن روايته “مسافة في عقل رجل”.

وأوضح “هذه الأحكام لا توجه لكتاب نجوم، بل توجه لكتاب مغمورين. وكرم صابر ليس معروفاً، ولم يعرف إلا في هذا القضية، حتى الكاتب علاء حامد لم يكن معروفاً آنذاك، وعرف في قضيته”.

وتساءل رمضان عن دور اتحاد الكتاب المصريين، منتقدا صمتهم. وقال “مسؤوليتهم هي الدفاع عن أي كاتب يهاجم بهذه الطريقة. ويصدر بحقه هكذا أحكام، ما دامت الكتابة لا تتعلق بقضايا مثل الشتم، وما إلى ذلك من أمور”.

وأضاف: “أظن أن هذا الحكم يتعارض مع الدستور الجديد، الذي يمنح المبدع والناشر كامل الحرية في تقديم أعماله الأدبية.

الروائي ابراهيم عبد المجيد قال:”أنا حزين جداً، ومندهش جداً، لأنه لا يوجد موضوع يستحق كل ذلك”.

وأضاف “الكاتب الحقيقي هو الذي يجعل شخصياته تعبر عن نفسها بلغتها، وبطريقتها، يعني لو كان عالماً سيتكلم بلغة العلماء، ولو كان شيخاً سيتكلم بلغة الشيوخ، ولو كان مدرساً سيتكلم بلغة المدرسين، ولو كان يائساً سيتكلم بلغة الشخصين الذين في القصة”.

وأضاف أنه قرأ الرواية وكتب مقالين يدافع عنها، “وشيء محزن أن يحصل هكذا أمور بعد الثورة، والمحزن أكثر أن نتخطى الدستور”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث