طلبات التحول الجنسي تزداد في السعودية

طلبات التحول الجنسي تزداد في السعودية

طلبات التحول الجنسي تزداد في السعودية

 

الرياض ـ زاد عدد حالات طلب التحول الجنسي من أنثى إلى ذكر أو من ذكر إلى أنثى في الآونة الأخيرة في المملكة العربية السعودية التي تمنع عمليات “تغيير الجنس”.

 

 

وذكرت صحيفة محلية إنها علمت بأن هناك دراسة حكومية تمنح بموجبها مديريات الشؤون الصحية صلاحية إعطاء الموافقة لحالات التحول الجنسي في السعودية وذلك عبر لجنة حكومية مختصة تعتزم رفع توصياتها حول تنظيم كيفية التعامل مع حالات التحول الجنسي في المملكة.

 

 

وجاء ذلك بسبب ازدياد “عدد حالات طلب التحول الجنسي من أنثى إلى ذكر والعكس في الآونة الأخيرة وما تحتاج إليه تلك الحالات من تعاون من الجهات ذات العلاقة نظراً لطبيعة الحالات وما يعتريها من آثار نفسية واجتماعية وجسدية قبل وبعد إجراء التحول”.

 

 

وأكدت الصحيفة أن عمليات “تغيير الجنس” غير جائزة شرعاً وغير مسموح بإجرائها في السعودية سواءً بأخذ موافقة أو من دونها، إلا أن العمليات التي تجرى بالمملكة هي عمليات “تصحيح للجنس” وليس تغييراً له، وهي نسب بسيطة جداً يتم اكتشاف غالبيتها بعد الولادة.

 

 

وفي العام الماضي، تم تشكيل لجنة حكومية جديدة تضم مختصين في المجالات الطبية والأمنية والشرعية لوضع تنظيم لكيفية التعامل مع حالات التحول الجنسي في السعودية.

 

 

ولا تعرف بالضبط أعداد عمليات تغيير الجنس في السعودية إلا أن رئيس مركز تصحيح الجنس التابع لمستشفى جامعة الملك عبد العزيز في مدينة جدة الدكتور ياسر جمال قال في 2011 إن عدد الجراحات التي أجراها المركز خلال 27 عاماً لم يتجاوز 450 حالة، أي ما يراوح بين 10 و15 جراحة سنوياً.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث