أباتشي تنفي بيع جزء من أصولها في مصر

أباتشي تنفي بيع جزء من أصولها في مصر

أباتشي تنفي بيع جزء من أصولها في مصر

 

القاهرة- (خاص) من محمد عز الدين

أكدت شركة “أباتشي” الأمريكية العاملة في مجال البترول، أنها تواصل عملها في مصر بصورة طبيعية، مؤكدة أن عمليات التنقيب والإنتاج التي تقوم بها تتركز في مناطق غير مأهولة، في المنطقة الصحراوية بالمنطقة الغربية المصرية، مشيرة إلى أنها لا تتأثر حاليا بالأحداث السياسية في المنطقة.

 

وأوضحت الشركة، في بيان لها الجمعة، أن ما نشرته وكالة “رويترز” للأنباء بشأن بيع الشركة جزء من أصولها في مصر بسبب الاضطرابات الأمنية ، غير صحيح على الإطلاق.

 

وأضاف البيان أن صفقة “أباتشي” مع شركة (سينوك)، الصينية تتضمن شراء الشركة الصينية 33% من حصهتها مقابل 3.1 مليار دولار، موضحة أن تلك الخطوة ستكون الأولى في الشراكة الاستراتيجية، التي تم إبرامها بين المجموعتين، لمواصلة مشاريع استغلال النفط والغاز بشكل مشترك.

 

وفي ما له صلة بذلك، أتمت شركة “زينوا” الصينية عملية استحواذ الشهر الماضي على حصص شركة “فيغاس” اليونانية في مناطق امتيازها في مصر، التي تقدر إجمالي احتياطياتها بنحو 95 مليون برميل زيت، وتريليون قدم مكعب من الغاز في صفقة تقدر بحوالي 500 مليون دولار.

 

وقال مسؤول بالشركة اليونانية لـ (إرم) أن قيمة الصفقة تعدت الـ500 مليون دولار، في إشارة إلى أن ما قامت الشركة ببيعه هو المناطق الثلاثة المنتجة التابعة لها.

 

ويذكر أن “فيغاس” تمتلك في شمال غرب الصحراء الشرقية 50% بالشراكة مع “سيركل أويل الإنجليزية” في حقول “الأمير” و”جياد” لإنتاج الزيت بجملة احتياطيات حوالي 45 مليون برميل.

 

كما تمتلك 35% فى غرب “علم الشاويش” بمنطقة “أبو الغراديق” بالصحراء الغربية عبر الشراكة مع “شل” و”جاز دو فرانس”، وبها حقول غاز “كرم- الأصيل- نجم” باحتياطيات تصل إلى تريليون قدم مكعب من الغاز.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث