بابا الفاتيكان يروج لصورته كإنسان عادي

بابا الفاتيكان يروج لصورته كإنسان عادي
المصدر: إرم – (خاص) من تانيا منيف

يصّر بابا الفاتيكان فرانسيس الأول على ترويج صورته كإنسان عادي، فبعد أن صرّح للإعلام أنه إنسان عادي وليس “سوبرمان”، كشف للكهنة أنه ضعف يوما وسرق صليبا صغيرا من نعش كاهن ليظل الرجل في ذاكرته.

واستذكر البابا الواقعة التي حدثت عندما كان في بوينس أيرس، وقال إنه “ذهب إلى جنازة كاهن مسن كان يحبه، لكنه لاحظ أن النعش خال من الزهور فقام بشراء بعضها ووضعها في النعش حيث يرقد الكاهن ممسكا بمسبحة”.

وتابع حديثه عن “السرقة ” أمام مجموعة من الكهنة، بالقول: “وفجأة ظهر اللص القابع داخلنا جميعا وأنا أضع الزهور، حيث نزعت بقوة الصليب الذي كان في المسبحة”، موضحا أن الصليب “المسروق” ما زال بحوزته إلى الآن.

وسبق أن قال البابا لصحيفة إيطالية: “لا أحب التأويلات الأيديولوجية، مثل عمل أسطورة من البابا فرنسيس، أو تصويره على أنه سوبر مان، أو نجم.. أعتقد أن هذا أمر مزعج”.

وأضاف: “البابا رجل يضحك ويبكي وينام بسلام، وله أصدقاء مثل أي شخص آخر، إنه شخص طبيعي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث