خلافات تهدد بفشل مليونية 30 أغسطس

خلافات تهدد بفشل مليونية 30 أغسطس

خلافات تهدد بفشل مليونية 30 أغسطس

 القاهرة – (خاص)  عمرو علي وأحمد المصري

نشبت خلافات حادة بين الإخوان المسلمين وحركة أحرار لتمسك الاخوان المسلمون بمطلب عودة الرئيس المعزول محمد مرسي ورفض حركة الأحرار عودته بسبب فشله في تحقيق أهداف ثورة يناير وذلك قبل ساعات قليلة من مليونية 30 أغسطس.

 

ودعت حركة أحرار إلى التظاهر في ميدان سفنكس بالمهندسين يوم الجمعة 30 أغسطس تحت شعار “لا للفلول والإخوان والعسكر”.

 

 معلنين أن هذا اليوم هو مجرد بداية لانتفاضة ثورية كاملة غرضها إكمال الثورة غير معترفة بأي مسار سياسي كان تحت مظلة العسكر، مؤكدين على أن المطالبة بعودة مرسي تصطدم مباشرة مع أهدافهم ومع رؤيتهم بضرورة عودة الثورة لمربعها الأول.

 

وأعلنت “حركة أحرار” في بيان رسمي لها رفضهم لمطالب تنظيم الإخوان بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي لأن عودته تعني الاعتراف بشرعية ما سموه بحكم العسكر وشرعية العمليات السياسية التي تمت تحت مظلته، والتي أتت بمرسي رئيساً للجمهورية بالإضافة إلى الاعتراف بالدستور الذي وصفوه بالهزلي الذي تم وضعه بالتوافق معه، وفيه تكريس لحكمه ووصايته العسكرية.

 

وحملت “حركة أحرار” مرسي وتنظيم الإخوان وتيار الاسلام السياسي، مسؤولية ضياع الثورة وما وصفوه بالانقلاب العسكري، مؤكدين على أنه بالرغم من تكرار الاعتذارات من بعضي مسؤولي الإخوان عن مواقف الجماعة خلال فترة ما بعد الثورة، إلا أن الإخوان كرروا نفس الأخطاء بلا أي تغيير، ما يدل على أن ذلك هو منهج فكري راسخ للإخوان. 

 

 

وأكدت الحركة على أن تعلل الإخوان بأن عودة مرسي هو انتصار للشرعية والديمقراطية خطأ كبير، مؤكدين على أن المطالبة بعودة مرسي تلزمهم بالاعتراف بشرعية الملايين الضخمة التي نزلت في 30 يونيو، مؤكدين على أن شرعية 30 يونيو وشرعية مرسي أتت تحت مظلة ما وصفوه بحكم العسكر.

 

ومن جهتها أعلنت جماعة الاخوان المسلمين عن مشاركتها في تظاهرات 30 اغسطس، مؤكدين  علي تمسكهم بمطلب عودة محمد مرسي رغم رفض حركة أحرار ، وقال أحد القيادات البارزة في الجماعة والذي رفض ذكر اسمه في تصريحات خاصة لـ “إرم” إننا متمسكون بمطلب عودة مرسي في مليونية 30 أغسطس، وأن الحديث عن الاعتراف بما سماه “الانقلاب العسكري” في حالة عودة مرسي كلام “غير منطقي”، خصوصا أن عودته اعتراف كامل بالشرعية وليس كما يري البعض، مشيراً إلى أن من حق “حركة أحرار” التعبير عن آرائها بكل حرية، طالما أن الهدف واحد في النهاية.

 

وأكد القيادي بالجماعة أن مرسي أخطأ، وأن الجماعة أخطات خلال فترة حكمها، ولكن هذا لا يعني أن يكون الحل هو الانقلاب على السلطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث