بينكيو تعزز قطاع الألعاب الالكترونية بشاشات عرض متميزة

بينكيو تعزز قطاع الألعاب الالكترونية بشاشات عرض متميزة

دبي – في خطوة تهدف إلى الاستفادة من سوق الألعاب في منطقة الشرق الأوسط الذي يتوقع أن يصل أداؤه إلى 1 مليار دولار، وسّعت شركة “بينكيو”، العلامة الرائدة على صعيد العالم في إنتاج شاشات العرض المخصصة للألعاب، خط منتجاتها من شاشات “إكس إل التيميت إيسبورت”، بطرح شاشتين جديدتين: “إكس إل ٢٤١١ تي” و”إكس إل ٢٧٢٠ تي” بهدف منح المستخدمين من المنطقة تجربة مشاهدة فائقة.

وتتمتع هاتان الشاشتان بالمزايا الفائقة لمجموعة الشاشات طراز “إكس إل” والتي من بينها قدرة تعديل الألوان في العتمة، والتي تعتبر تقنية محرّك ألوان فريدة للحصول على معدل غير مسبوق من التحكم والمشاهدة، ونمط العرض والقدرة على الترقية الذكية للحصول على تبادل وترقية سريعة بين أحجام شاشة العرض.

ويقول مانيش باكشي، مدير عام “بينكيو” الشرق الأوسط وأفريقيا، “تمثل شاشات العرض طراز “إكس إل” التي تعتبر أفضل الخيارات لمحترفي الألعاب الالكترونية في العالم نتاجاً لجهود شركة “بينكيو” في مجال الأبحاث والتطوير بهدف منح المستخدمين من محترفي الألعاب وعشاقها مستوى غير معهود من التحكم والدقة والمتعة”.

وأضاف: “يتوقع لقطاع الألعاب في الشرق الأوسط أن يحقق المزيد من النمو في السنوات المقبلة خاصة مع اتساع نطاق الألعاب عبر شبكة الانترنت بفضل التواصل والتفاعل الكبير مع جمهور واسع من ممارسي الألعاب الالكترونية محلياً وإقليمياً وعالمياً. وتمنح شاشات “بينكيو” طراز “إكس إل” ممارسي الألعاب الالكترونية نمط اللاعب الفرد الواحد المتحرك First_Person Shooting حصرياً، والذي تم تطويره بشكل مشترك مع أساطير الألعاب الالكترونية، حيث تتيح للمستخدمين تعديل مزايا الشاشة تلقائياً للحصول على أفضل درجة ممكنة من السطوع والتباين والدقة ودرجة الألوان وتحسين الرؤية في المناطق المظلمة”.

وتأتي شاشة “إكس إل ٢٤١١تي” مزودة أيضاً بخاصية إدارة تحسين معدل انتعاش الألعاب GROM الذي يمنح المستخدمين أداءً متفوقاً في مجال الألعاب من خلال معدلات الوضوح المختلفة للوصول إلى أعلى معدل انتعاش.

وبالإضافة إلى ذلك، تأتي هذه الشاشة مجهزة بتقنية العمل من دون وميض والتي تعمل على التخلص من الوميض عند كافة مستويات السطوع، ولتساهم بالتالي في خفض الاجهاد الذي يصيب العيون بشكل فعال والارتقاء بأداء الألعاب عبر راحة مشاهدة مطلقة حتى مع أكثر محتويات الألعاب صعوبة.

وتأتي هاتان الشاشان أيضاً مجهزتين بمعدل سرعة 120 ميجاهيرتز وتقنية معالج فيديو فائق الشرعة مع خاصية الفعل على الشاشة والحصول على صور تحاكي الواقع، بالإضافة إلى سرعة استجابة تصل إلى 1 مللي في الثانية وتباين فعال يبلغ ١٢ مليون إلى واحد لمنح اللاعب الواحد المتحرك شعوراً مطلقاً بالسهولة والتحكم. وإلى جانب ذلك، تعتبر هذه الشاشات خياراً رائعاً للترفيه من خلال تزويدها بالإصدار الثاني من بطاقة الرسوميات NVIDIA® 3D Vision ™ 2التي تتيح للمستخدمين تجربة ألعاب وترفيه مطلقة بفضل تقنية الوضوح العالي الكامل Full HD ثلاثية الأبعاد.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الشاشات الثلاث تتوفر في الإمارات والشرق الأوسط من خلال قنوات توزيع منتجات “بينكيو” المعتمدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث