سمر يزبك: أنتم “تشوطون” رؤوس بعضكم يا سادة!

سمر يزبك: أنتم “تشوطون” رؤوس بعضكم يا سادة!
المصدر: إرم- (خاص) من سامر مختار

تعد الكاتبة والروائية سمر يزبك من أوائل من كتب عن يوميات الثورة السورية، والانتهاكات التي حصلت في البدايات، من قتل واعتقال وتعذيب داخل السجون، وهي التي اضطرت للهرب من البلاد مع ابنتها، بعدما تعرضت للاضطهاد والتهديد.

وصدر للروائية السورية بعد فترة وجيزة من خروجها من سوريا، كتابها ” تقاطع نيران: من يوميات الانتفاضة السورية “، الذي تتحدث فيه عن يوميات الموت و الرعب والخوف التي تحدث في سوريا .

ونذكر مقطعا صغيرا تحدثت فيه عن القناص الذي يقنص الناس بدم بارد، تقول : ” أمشي، أفكر أين يمكن أن يكون القناص الآن. أفكر أنني سأكتب رواية عن قناص يراقب امرأة تمشي بهدوء في شارع”.

وتقول سمر يزبك وهي تصف حال المعتقلات السورية :” في معسكرات الاعتقال التي كتبت عنها هرتا مولر، قالت إن السجناء كانوا يقصون شعر الميت/ة، ويحشون به أكياساً قماشية، لصناعة مخدات للأحياء. شبابنا حُرموا حتى من نعمة الوحشية هذه”.

ونذكر أن سمر يزبك لم تتوقف عند كتاب ” تقاطع نيران “، بل تلاه الكتاب الذي حاز على جائزة هارولد بنتر في الشجاعة الأدبية عن يومياتها ” بوابات أرض العدم ” ، التي كتبتها من داخل مناطق النزاع السوري ” لا أجد سائق الجرافة الذي سحل أجساد الشهداء، أقل وحشية من الذين يسحلون الآخرين بإدعاءات تلوث كرامتهم وحياتهم، من أين خرجت كل تلك الأحقاد والغباء! كل التفاصيل المعتوهة التي تم الصمت عنها تعاليا عن الحمق والجهل. للأسف تتحول إلى واقع وصور مكرسة. المتوحشون أيضا، أولئك الذين يصمتون في الدفاع عن شركائهم في الحلم، ويتفرجون على فرفرة المذبوح في الحلبة. أنتم تشوطون رؤوس بعضكم يا سادة!”.

سمر يزبك روائية وصحافية سورية ولدت في مدينة جبلة عام 1970 صدر لها ” رائحة القرفة “و” صلصال”و ” جبل الزنابق ” و مفردات إمرأة ” و” باقة خريف ” و” طفلة السماء ” و” تقاطع نيران ” و” بوابات أرض العدم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث