دوللي شاهين: في داخلي طاقة أتمنى أن أفجرها

دوللي شاهين: في داخلي طاقة أتمنى أن أفجرها
المصدر: القاهرة– (خاص) من حسن مصطفى

تنتظر الفنانة اللبنانية دوللي شاهين عرض فيلمها الجديد “ظرف صحي”، في موسم “شم النسيم”، فيما تواصل تصوير دورها في مسلسل “المرافعة”، الذي يعتبر تجربتها الثانية على الشاشة الصغيرة، ومن المنتظر عرضه في شهر رمضان.

وتكشف شاهين، في حوار مع “إرم”، تفاصيل تجربتها في مسلسل “المرافعة”، وفيلم “ظرف صحي”، وأحلامها في عالم التمثيل.

س: هل حققت أحلامك على شاشة السينما؟.

ج: لا، فما زال المشوار أمامي طويلا، ورصيدي في السينما 8 أفلام، وعمري الفني لا يزيد عن 8 سنوات، ولم أقدم حتى الآن كل ما أحلم به، أو يعبر من خلاله عن موهبتي، وطاقتي الفنية، التي ما زالت دفينة في داخلي، أتمنى أن أفجرها.

س: ماذا عن تجربتك في مسلسل “المرافعة”؟.

ج: أعتقد أنها ستكون تجربة مهمة جدا، لأنها تجمعني بنخبة من النجوم، مثل باسم ياخور، وفاروق الفيشاوي، وسميحة أيوب، وطلعت زكريا، بل اعتبرها التجربة الحقيقية لي على الشاشة الصغيرة، لأنني لست راضية عن تجربتي الوحيدة في الدراما التلفزيونية من خلال مسلسل “أدهم الشرقاوي”.

س: ما هو دورك في المسلسل؟.

ج: أجسد شخصية فنانة تجذب الرجال المحيطين بها. لكن حياتها تنتهي بشكل مأساوي ويتم قتلها. وأنا سعيدة لأن هذا الدور جديد بالنسبة لي، ومختلف عن الأدوار، التي قدمتها خلال مشواري كممثلة، حيث قمت بتصوير 3 أيام فقط، وانتظر تصوير باقي مشاهدي خلال الأيام المقبلة، إذ يجري حاليا تصوير مشاهد أخرى لا أشارك فيها.

س: ما سر خوض تجربة ثانية في الدراما التليفزيونية، رغم عدم رضاك عن التجربة الأولى؟.

ج: ليس معنى عدم الرضا عن تجربتي الأولى، أنني لست مهتمة بالتواجد في الدراما التليفزيونية، فللمسلسلات جمهور كبير في مختلف أنحاء الوطن العربي، وعندما تلقيت عرض المشاركة في مسلسل “المرافعة”، شعرت بأن هذه التجربة ستكون مختلفة، أضف إلى ذلك أن حماس فريق العمل شجعني أكثر على العمل.

س: متى موعد عرض فيلم “ظرف صحي”؟.

ج: من المنتظر عرض الفيلم في موسم شم النسيم، وهو من تأليف عبد المنعم طه، وإخراج إبرام نشأت، ويشارك في بطولته أحمد عزمي، وعلاء مرسي، ونرمين ماهر، وعايدة رياض.

وأقدم خلال الفيلم، شخصية فتاة بسيطة تسكن في منطقة شعبية، وتحاول أن تغير واقعها للأفضل.

س: هل سرقك التمثيل من الغناء؟.

ج: إطلاقا، فأنا دخلت عالم التمثيل، كوني مطربة، ولا يمكن أن أترك الغناء، حيث انتهيت أخيرا من تصوير فيديو كليب سيعرض الأسبوع المقبل على قناة “مزيكا”؟.

س: أيهم أقرب إلى قلبك، السينما أم التليفزيون أم الغناء؟.

ج: أفضل السينما، فكم جميل أن يخرج المشاهد من بيته، وأن يدفع ثمن التذكرة، حتى يشاهدني، على عكس الدراما التليفزيونية، التي يستطيع المشاهد، أن يراني فيها بأي وقت.

السينما والغناء يكملان بعضهما البعض. عندما أقدم حفلة، يأتي الجمهور خصيصا من أجلي، وهذا يعطي نوع من الخصوصية للفنان، وعموما الممثل يكون أدائه واحد سواء في السينما أو التليفزيون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث