محمود عزب لـ إرم: لا أخشى انتقام الإخوان

محمود عزب لـ إرم: لا أخشى انتقام الإخوان
المصدر: القاهرة- (خاص) من أميرة رشاد

يواصل الفنان الكوميدي محمود عزب الشهير بـ “عزب شو” تقديم مسرحية “اللي خايف يروح”، التي تدور أحداثها في إطار من الكوميديا السياسية، وتكشف عن الفساد الموجود في أروقة حكم دولة وهمية اسمها “منهوبيا”.

ويقلد عزب من خلال العرض بعض الشخصيات أبرزها الرئيس المعزول محمد مرسي.

وفي حواره مع إرم يتحدث محمود عزب عن تجربته في المسرحية وتقليده للرئيس المصري المعزول.

– كيف ترى تجربتك كممثل في مسرحية “اللي خايف يروح”؟

أنا سعيد جدا بهذه التجربة، وأعتبرها محطة مهمة جدا في مشواري، فالوقوف على خشبة المسرح يوميا يعد عملا شاقا وممتعا في نفس الوقت، ويكفي أنني أتلقى رد الفعل من الجمهور بشكل مباشر، على العكس من التلفزيون حيث كنت أنتظر عرض حلقات برامجي الكوميدية لكي أعرف ردود الأفعال.

– هل شعرت بالخوف من خوض تجربة التمثيل على المسرح؟

إطلاقا، ففي البرامج التي قدمتها كنت أقوم بالتمثيل أمام الجمهور، ولكن بشكل مختلف نوعا ما، فتقليد الشخصيات المشهورة في البرامج يعتبر نوعا من التمثيل، وربما يكون أصعب من تجسيد شخصية في خيال المؤلف، لأني كنت أحرص على أتقمص شخصية يعرفها الناس، بينما في المسرحية أقدم شخصية ممثل يحاول الوصول بفنه إلى الجمهور، ويكشف عن طريق أعماله الفساد الموجود في السلطة.

– لماذا حرصت على تقليد عدة شخصيات في المسرحية؟

لأن الجمهور الذي سيأتي لمشاهدتي على خشبة المسرح ينتظر أن يرى بعض ملامح محمود عزب الذي يحبه، وفي المسرحية قلدت عددا قليلا من الشخصيات مثل المذيع توفيق عكاشة والرئيس المخلوع محمد مرسي، لأن النص المسرحي يحكمني في النهاية.

– هل واجهت صعوبة في تقليد الرئيس المعزول محمد مرسي؟

لا، لأن الرئيس المعزول يعتبر شخصية كاريكاتورية من السهل تقليدها، وبعد أن جهزت “الماسك” الذي يشبه ملامح وجهه أصبح الأمر بسيطا، ولم أكن أتوقع أن يثير تقليدي للرئيس المعزول اهتمام الجمهور بهذا الشكل، فالمشهد الذي أتقمص فيه شخصية مرسي من أكثر المشاهد التي يصفق فيها الجمهور خلال العرض.

– ألم تخف من انتقام الإخوان المسلمين بسبب تقليدك للرئيس المعزول؟

إطلاقا، فطوال مشواري وأنا أقلد شخصيات شهيرة، وسبق أن قلدت بعض المسؤولين في عهد مبارك أثناء وجودهم في السلطة، فأنا في حماية الشعب المصري الذي يعشق الفن ويكره التطرف، كما أنني حاولت تقليد مرسي وهو في السلطة من خلال برنامجي “الوش التاني”، ولكنني تراجعت في اللحظات الأخيرة حتى لا يتم منع البرنامج.

– ما سبب قلة أعمالك كممثل؟

أغلب الأعمال التي تعرض علي تسعى لاستغلال شهرتي في تقليد الشخصيات، وأنا لا أحب ذلك، وأفضل أن يكون تقليدي للشخصيات من خلال برنامج يحمل وجهة نظر نقدية، وشجعني على تجربة العمل في المسرحية أنني أظهر كممثل، والتقليد يكون في أضيق الحدود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث