الخليج: لا مصالحة

الخليج: لا مصالحة

الخليج: لا مصالحة

أبوظبي – تحت عنوان “لا مصالحة” قالت صحيفة الخليج الإماراتية إنه من جديد تتكرر “الملهاة المأساة” الفلسطينية فتفشل جهود المصالحة ويتجلى التضليل بأبرز صوره بين طرفي الصراع “حماس وفتح” في التهرب من مسؤولية إنهاء الخلافات والانقسامات وتحقيق المصالحة التي طال انتظارها.

 

وأضافت أن هناك كما قيل الخلاف حول الأولويات..أيهما أولا المصالحة أم إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية..إنه خلاف على جنس الملائكة أو أيهما الأسبق البيضة أم الدجاجة.. مشيرة إلى أن مختصر القول في ذلك إن طرفي النزاع يتملصان ويتهربان من الاستحقاق الأساسي وهو لم الشمل الفلسطيني وإنهاء الانقسام و الانطلاق نحو وضع استراتيجية فلسطينية واضحة تتعامل مع المخاطر التي تحيق بالقضية وشعبها .

 

وأشارت إلى أنهما يفضلان الانقسام والإقامة في كيانين يظللهما الاحتلال ويتحكم بمقدراتهما ويوفران له كل الأسباب والمبررات للمضي في تحقيق سياساته العنصرية في ضم الأرض وتهويدها..إنهما ينظران إلى القضية الفلسطينية من زاوية مصالحهما الشخصية والحزبية والفئوية وحديثهما عن الصراع مع إسرائيل هو مجرد لغو ومواقف دينكوشوتية لذا تبدو كل دعواتهما للمصالحة واتفاقاتهما بشأنها مجرد رفع عتب للإيحاء للشعب الفلسطيني بأنهما يعملان من أجله ويسعيان لتحقيق أمانيه .

 

ولفتت إلى أن اللقاءات الأخيرة بين قيادات التنظيمين كشفت كم هي الفجوة عميقة بينهما وبين الشعب الفلسطيني وكم أن اتفاقهما ثابت لا يتزعزع على ألا يتفقا.

 

وشددت على أن الشعب الفلسطيني ومن خلال نضاله الطويل وصموده الأسطوري وتضحياته التي لا تتوقف من أجل استرداد حقه من عدو همجي عنصري..يستحق قيادة ترتقي بنضاله وآماله وتواجه المخططات الخبيثة التي يمارسها ويسعى إلى تكريسها كأمر واقع.

 

وأكدت “الخليج” في ختام افتتاحيتها أن كل خطوة فلسطينية لا تصب في مسار الصراع لاسترداد الحقوق لا يعول عليها بل قد تكون مشبوهة خصوصا إذا كان الانقسام هو الشعار وليست المصالحة والوحدة الوطنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث