حنان مطاوع: أتمنى ألا ينتهي تصوير “دهشة” بسبب يحيى الفخراني

حنان مطاوع: أتمنى ألا ينتهي تصوير “دهشة” بسبب يحيى الفخراني

القاهرة – (خاص) من حسن مصطفى

تواصل الفنانة الشابة حنان مطاوع تصوير مسلسلها الجديد “دهشة” الذي تتعاون من خلاله مع الفنان الكبير يحيى الفخراني، كما تنتظر عرض فيلم “قبل الربيع” الذي يتعرض لثورات الربيع العربي.

وفي حوارها مع “إرم” تكشف حنان مطاوع عن تفاصيل تجربتها في مسلسل “دهشة”، وتجاربها السينمائية الأخيرة.

ما تقييمك لتجربتك في مسلسل “دهشة” مع الفنان يحيى الفخراني؟

لاشك أن تجربتي في مسلسل “دهشة” تكتسب أهميتها لكونها تجمعني بالفنان الكبير يحيى الفخراني، الذي أعتبر الوقوف أمامه متعة وفرصة لاكتساب الخبرة، كما أنني أجسد في المسلسل شخصية ابنته، وفي كثير من الأحيان أظنه والدي بالفعل بسبب حنانه واهتمامه بي وبشقيقتي في المسلسل الفنانة يسرا اللوزي.

هل وجود يحيى الفخراني فقط وراء حماسك للمسلسل؟

ربما وجود فنان كبير بحجم يحيى الفخراني كان وراء حماسي للعمل في هذا المسلسل، لكن بعد أن قرأت السيناريو وجدت نفسي أمام عمل رائع كتبه ببراعة المؤلف عبدالرحيم كمال، ويقف وراءه مخرج شاب موهوب هو شادي الفخراني، كما أنني من خلال هذا المسلسل أظهر بشكل جديد ومختلف عن أدواري السابقة.

وما هو دورك في المسلسل؟

أجسد شخصية ابنة الفنان يحيى الفخراني، وهي فتاة شريرة تسعى للإستيلاء على ثروة والدها وهو على قيد الحياة، وتدخل معه في صراع مثير، وأنا سعيدة بتقديمي دور شريرة، وأعتبره تحدي بالنسبة لي كممثلة، خاصة أنني حققت شهرتي من خلال أدوار البنت الطيبة.

متى ستنتهين من تصوير المسلسل؟

ما زال أمامنا وقت طويل حتى ننتهي من تصوير المسلسل، وأعتقد أن العمل سيستمر حتى قبل حلول شهر رمضان بأيام قليلة، ولكنني أتمنى ألا ينتهي التصوير بسبب الجو العائلي الذي يجمع أسرة المسلسل، فيكفي أنني ألتقي يوميا بالفنان يحيى الفخراني والفنان محمود الجندي.

ماذا عن تجربتك السينمائية الأخيرة في فيلم “بعد الطوفان”؟

الفيلم ما زال موجوداً في دور العرض، وأعتبره نوعاً من المقاومة الإيجابية لحالة التردي التي أصابت السينما المصرية مؤخراً، فهو عمل جاد يتعرض لتأثير ثورة 25 يناير على المجتمع المصري، وأجسد من خلاله شخصية باحثة نفسية تعود من لندن بعد ثورة يناير، لتجري بحثاً عن أسباب السلوك الإجرامي لأحد الوزراء في فترة الرئيس الأسبق حسني مبارك.

هل أنت راضية عن تجربتك في الفيلم؟

نعم، وأعتبرها تجربة مهمة، خاصة أن الفيلم يعتمد على مجموعة من الممثلين الشباب مثل أحمد عزمي وريهام حجاج وهبة مجدي، وتأليف وإخراج مبدع شاب هو حازم متولي.

هل لديك تجارب سينمائية جديدة؟

أنتظر عرض فيلم “قبل الربيع” تأليف وإخراج أحمد عاطف، وأشارك في بطولته أمام أحمد وفيق، والفيلم يتعرض أيضا للسياسة بشكل مباشر، حيث يتناول قصة مجموعة من النشطاء قبل ثورات الربيع العربي، وتنتهي أحداثه قبل اندلاع ثورة 25 يناير بيوم واحد.

هل أنت مهمومة بالسياسة في حياتك العادية؟

بالتأكيد، ولا أعتقد أن هناك مواطن مصري لا يهتم بالسياسة حاليا، فبعد ثورتين أطاحتا بنظامين أصبح الشعب المصري يفهم جيداً في السياسة، ولم يعد من الممكن أن يضحك أي حاكم عليه ويخدعه، وأتمنى أن تتجاوز مصر أزماتها الحالية وتعود لسابق عهدها في مختلف المجالات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث