علماء: الفئران ستصبح يوما ما بحجم الأغنام

علماء: الفئران ستصبح يوما ما بحجم الأغنام

لندن ـ يعتقد العلماء أن الفئران يمكن أن تنمو في نهاية المطاف لتصبح بحجم الأغنام أو حتى اكبر، لأنها تتطور لملء البيئات الحيوانية الشاغرة.

ويتوقع الخبراء إن هذا السيناريو يمكن أن يصبح حقيقة واقعة لأن الفئران بدأت بالتكيف للاستفادة من انقراض بعض الثدييات الكبيرة والحلول مكانها في النظام البيئي.

وقال العالم الجيولوجي من جامعة ليستر البريطانية، جان زالازيفيتش “إن الحيوانات تتطور مع مرور الوقت، وتتكيف مع جميع العوامل البيئية من أجل التناسل و البقاء على قيد الحياة”، وفقا لصحيفة “إندبندت” البريطانية.

وأضاف “عندما عاشت الديناصورات، كان هناك ثدييات صغيرة جدا بحجم الجرذ أو الفأر ، لأن الديناصورات احتلت أكبر مساحة من البيئة ، وعندما انقرضت الديناصورات بدأت هذه الثدييات الصغيرة بالتطور إلى أشكال مختلفة كثيرة”.

وفي سياق متصل قال زالازيفيتش “الجرذان يمكن أن تنمو مع الوقت إلى حجم حيوان (كابيبارا) أو خنزير الماء ، الذي يُعد أكبر القوارض في العالم ويضاهي وزنه وزن رجل عادي، وإلى أكبر من هذا الحجم إذا كانت البيئة التي تعيش فيها فارغة بما فيه الكفاية”.

ويمكن الاطلاع على توقعات زالازيفيتش في “جزر الفئران” ، المناطق المعزولة حيث الفئران التي أدخلها البشر نمت بسرعة لتصبح وحوشاً فتاكة.

وأشار زالازيفيتش إلى أن “العملقة” هي استجابة تطورية معروفة تحدث عندما تدخل مخلوقات صغيرة إلى بيئة تُركت من قبل أنواع أكبر، ” فقبل خمسين مليون سنة، كان الحوت الأزرق بحجم الذئب”.

وقال إنه يشتبه في أن الفئران سيكون لها تأثير كبير على المستقبل الجيولوجي للأرض , ومع مرور الوقت من المرجح أن تنتج ” أحفاداً استثنائيين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث