أشرف عبد الغفور: المسرح أقرب الفنون إلى قلبي

أشرف عبد الغفور: المسرح أقرب الفنون إلى قلبي
المصدر: القاهرة – (خاص) من حسن مصطفى

يواصل الفنان الكبير أشرف عبد الغفور تصوير مشاهده في مسلسل “جبل الحلال”، إلى جانب المشاركة في بطولة مسرحية “المحاكمة” التي يتم عرضها حالياً.

وعن تجاربه الفنية الجديدة، وتقديمه لعرض مسرحي بالتزامن مع تصويره مسلسله الرمضاني تحدث أشرف عبدالغفور لـ”إرم”.

– ماذا عن تجربتك في مسلسل “جبل الحلال”؟

المسسل تأليف ناصر عبد الرحمن وإخراج عادل أديب، وبطولة الفنان الكبير محمود عبد العزيز ووفاء عامر وسلوى خطاب ومي سليم وطارق لطفي، ومن المنتظر عرضه في شهر رمضان المقبل، ويدور في إطار كوميدي وينافش عدد من المشاكل الموجودة في المجتمع.

– ما هي ملامح الشخصية التي تقدمها في المسلسل؟

أجسد شخصية شقيق محمود عبد العزيز، وهو رجل ضعيف الشخصية يخضع لرغبات زوجته، التي تدفعه للدخول في صراع مع شقيقه على ثروة العائلة، وأعتقد أن هذه الشخصية جديدة عليّ كممثل، ومختلفة عن الشخصيات التي قدمتها على مدى مشواري الفني.

– هل إختلاف الشخصية عما قدمته من قبل كان وراء حماسك لها؟

بالتأكيد، فأي ممثل يسعى دائماً لتقديم شخصيات فيها نوع من الإختلاف حتى لا يكرر نفسه، وأنا بشكل شخصي أشعر بالسعادة عندما أجد دور مختلف عن الأدوار التي حققت من خلالها الشهرة، فمثلاً عندما قدمت دور به جانب كوميدي في مسلسل “يتربى في عزو” لمست بنفسي ردود أفعال رائعة، وأعتقد أن نفس الأمر سيتكرر في مسلسل “جبل الحلال”.

– كيف ترى تجربة العمل مع الفنان محمود عبد العزيز؟

محمود عبد العزيز صديقي، ورغم أننا لم نتعاون في أعمال كثيرة إلا أنه تجمعنا علاقة مودة وإحترام، وأنا سعيد بالتعاون معه في مسلسل “جبل الحلال”، خاصة أنه من الفنانين الذين ينتظر الجمهور أعمالهم، وأتمنى أن ينال المسلسل إعجاب الجمهور عند عرضه في شهر رمضان المقبل.

– ماذا عن تجربتك في مسرحية “المحاكمة”؟

المسرحية مأخوذة عن نص “ميراث الريح” تأليف جيروم لورانس وروبرت إيلي، وإعداد وإخراج طارق الدويري، ويشارك في بطولتها أحمد فؤاد سليم وحمادة شوشة وسلمى الديب، والمسرحية تتعرض لقضية التطرف الديني من خلال شخصية مدرس يشرح لتلاميذه نظرية “دارون”، ويطرح عليهم عدد من الأسئلة الخاصة بهذه النظرية، فيتم القبض عليه وإتهامه بالكفر.

– ما سب حرصك على تقديم عروض مسرحية بشكل منتظم؟

“المسرح في دمي”، لأنني أعتبر نفسي ابن المسرح، وهو أقرب الفنون إلى قلبي، كما أن المسرح المصري يمر في السنوات الأخيرة بأزمات عديدة، وكان من واجبي أن أرد له الجميل وأتواجد في عروضه، وأتمنى أن يتجاوز المسرح أزماته بعد إستقرار الأوضاع ويعود لسابق عهده من جديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث