أورشولا كوفاليك تناقش روايتها “إمرأة للبيع” في القاهرة

أورشولا كوفاليك تناقش روايتها “إمرأة للبيع” في القاهرة

القاهرة – (خاص) من سامر الحوراني

نظمت مكتبة كتب خان ندوة استضافت فيها الكاتبة السلوفاكية “أورشولا كوفاليك”، لمناقشة روايتها “إمرأة للبيع” الصادرة عن دار العربي للنشر والتوزيع والتي تتواجد في القاهرة لمناقشة عملها والأدب السلوفاكي المعاصر.

وبدأت الندوة بقراءة عامة للرواية من قبل الشاعر أحمد السراج، ومن ثم استُهل النقاش بطرح أسئلة الجمهور على الروائية، ومترجم العمل د. خالد البلتاجي، الذي صرّح أنّ اختياره لتلك الرواية جاء بعد أن قام بترجمة مجموعة من ثلاثين قصة قصيرة لعشرة أديبات سلوفاكيات بعنوان “ممنوع اللمس” نشرت العام الماضي، حيث لاحظ وجود تشابه كبير في قضايا المرأة في كل من المجتمع المصري والسلوفاكي، إلا أنه رصد فارقاً كبيراً في المعالجة الأدبية لهذه القضايا في الأدب السلوفاكي، والذي يرى أنه يتقدم بخطوات على الأدب المصري والعربي بصفة عامة في معالجة قضايا المرأة، الأمر الذي دفعه لنقل التجربة الأدبية السلوفاكية من خلال روادها وعلى رأسهم الأديبة أورشولا كوفاليك لإثراء التجربة المصرية.

أمّا الناشر “شريف بكر” صاحب دار العربي للنشر والتوزيع، قال عن الرواية: “أنّ بطلة الرواية تخوض رحلة من أجل تحقيق الذات، والبحث عن عمل، والحصول على إعانة اجتماعية، وتلتقي في الرحلة بشخصيات غاية في الإنسانية والاجتماعية، والتي لا يملك القارئ إلا أن يتعاطف مع هذه الشخصيات”.

وأشار إلى أنّ تيمة الرواية الرئيسية هي كيف يمكن لبطلة الرواية أن تطرح صداقتها وعلاقتها الإنسانية مع باقي شخصيات الرواية، حيث ابتكرت البطلة عملاً جديداً وهو أن تكون صديقة للناس ومن هنا تلتقي مع باقي شخصيات الرواية.

لتكتشف البطلة أنّ وراء علاقتها معهم عالماً كبيراً منفتحاً بتفاصيل مدهشة وخصوصية وآلام موجعة.

وكان من بين الحضور مديرة مكتبة كتب خان، كرم يوسف، وإيفي المسؤولة عن مؤسسة ترجمة الأدب السلوفاكي.

عن الكاتبة

أورشولا كوفاليك، كاتبة مسرح، وأديبة سلوفاكية تخصصت في الأدب النسائي، تخرجت من كلية العلوم الاجتماعية.

قامت بنشر جزء من إنتاجها القصصي في مجلة “إسبكت” في الفترة من 2000-1999.

في مجلة (القصة) 2001.

كتبت المجموعة القصصية (السيدات الخائنات لا تضعن بيضا) عام 2002، ومجموعة (محاكاة) عام 2004، كما قامت بكتابة عملين مسرحيين لمسرح المشردين (المفتاح الدامي) 2005 و(أوكتاجون) 2006.

أصدرت في عام 2008 أولى رواياتها “إمرأة للبيع”.

وتدور أحداث الرواية حول إمرأة من مدينة صغيرة جاءت إلى العاصمة لتكسب عيشها من وظيفة “صديقة للإيجار”، لا تقدم خدمات جنسية، بل خدمات اجتماعية للمنبوذين في العاصمة، صداقة من نوع خاص، لأناس لا يمكنهم لسبب أو لآخر أن يكون عندهم أصدقاء، أو لا يعرفون بناء صداقات حقيقية خالصة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث