القصة الكاملة.. كيف أمر زعيمُ القرية الرجالَ باغتصاب فتاة هندية

القصة الكاملة.. كيف أمر زعيمُ القرية الرجالَ باغتصاب فتاة هندية

اعتاد القرويون هنا أن يتم تجاهلهم من قبل السلطات ومن قبل الجميع. قال تونو ماندي أحد سكان القرية: “آخر مرة رأيت فيها شرطياً كانت قبل ستة أشهر وبسبب الانتخابات، وقبل ذلك لم أر أحداً في القرية إطلاقاً”.

وفي هذه الأيام، يفوق عدد الشرطةِ سكانَ القرية. يعبرون الطريق الطيني من خلال قرية غرب البنغال مرتدين زي القتال وحاملين بنادق نصف آلية. فقدجاؤوا للتحقيق في ادعاء أن مختار القرية أمر باغتصاب جماعي لامرأة تبلغ من العمر 20 عاماً، لإقدامها على علاقة غرامية “مع الرجل الخطأ”، بحسب تقرير لشبكة “غلوبال بوست”.

المرأة الضحية، بالغة من العمر 20 عاماً، ترعرعت في سوبالبور، وهي قرية من حوالي 400 شخص. وعملت المرأة الشابة مساعدة لعامل بناء مسلم، الشيخ خالق، الذي يعيش مع زوجته وطفليه في قرية أخرى تبعد نصف ساعة. وقد تم ضبطهما سوية في بيتها مساءً يمارسان علاقة.

وقد قرر زعيم القرية أنه ينبغي على كل من خالق والشابة دفع غرامة قدرها 25 ألف روبية (400 دولار).

وعند هذه النقطة.. تختلف قصص القرويين، فقد أخبرت الشابة الصحفيين أنه بعد قول عائلتها إنها لا تستطيع أن تدفع، تم جرها إلى كوخ واغتصابها من قبل 12 رجلاً.

وتقول: “أمر الزعيمُ رجال القرية بالاستمتاع بي.. وبعد أوامره، اغتصبني حوالي 10 أو 12 شخصاً على الأقل، بما في ذلك [بعض] أفراد من أسرة واحدة، بشكل مستمر.. لقد أضعت العد من عدد المرات التي تعرضت للاغتصاب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث