الرئيس الفرنسي يعلن انفصاله عن السيدة الأولى

الرئيس الفرنسي يعلن انفصاله عن السيدة الأولى

إرم – (خاص) من نجلاء أبو النجا

جولي جاييه اسم ممثلة فرنسية شهيرة لن تنساها فرنسا أبداً وربما يوماً ما ستصبح سيدة فرنسا بعد فضيحة مدوية هزت القصر الرئاسي وتناقلتها الصحف الشعبية الصادرة في باريس على مدار الأسبوعين الماضيين، لتنتشر خارج الحدود الفرنسية.

وربطت جولي علاقة عاطفية مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وتلك العلاقة تسرّبت إلى السيدة الفرنسية الأولى صديقة هولاند والتي تعيش معه بالقصر الرئاسي وأدّت إلى انهيارها ودخولها المستشفى في حالة سيئة لدرجة أنّ الصحف الفرنسية علقت على تلك الأحداث الشخصية في حياة الرئيس الفرنسي بقولها “هذه هي النهاية ” خاصة بعد إعلان الرئيس الفرنسي انفصاله عن صديقته السيدة الأولى فاليري تريولر، وأكد ذلك رسمياً بإرسال بيان إلى وكالة الأنباء الفرنسية قال فيه: لقد أنهيت حياتي التي شاركتها مع فاليري تريولر، وبذلك خرج هولاند من وضع شديد السوء يتهمه بخيانة صديقته الرسمية لصالح عشيقته الممثلة الجميلة جولي غاييه.

وكانت صحيفة “التابلويد كلوزر” قد كشفت في 9 يناير/كانون الثاني الجاري عن العلاقة بين هولاند 59 عاما وجولي 41 عاما، وهو ما كان له تأثيره على صديقته الأخيرة التي انهارت صحتها ودخلت لتلقي العلاج في أحد المستشفيات، ومن المفترض أن تسافر للهند للنقاهة وللقيام ببعض المهام الاجتماعية.

الطريف أنّ الصحف الفرنسية سخرت من رؤسائها السابقين، مؤكدة أنّ هولاند سار على نهج سابقيه نيكولا ساركوزي وجاك شيراك، فالأول طلق زوجته ليتزوج من عارضة الأزياء كارلا بروني بعد علاقة غير شرعية ربطتهما، بينما عرف الثاني بعلاقاته غير الشرعية المتعددة والتي أسفرت عن ابنة غير شرعية أيضاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث