وفاء عامر: الإغراء كان طريقي إلى الشهرة

وفاء عامر: الإغراء كان طريقي إلى الشهرة
المصدر: القاهرة - (محمد إبراهيم)

رغم أنها كانت تصنف في بداية مشوارها الفني بأنها ممثلة إغراء، إلا أنها ابتعدت عن هذه النوعية من الأدوار بعد الزواج والإنجاب، حتى أصبحت الفنانة “وفاء عامر” أحد أشهر فنانات الوطن العربي براعةً في تجسيد الشخصيات الصعبة والمركبة، والدليل نجاح مسلسها “كاريوكا” الذي استطاعت بموهبتها وتقمصها تجسيد شخصية الفنانة الراحلة “تحية كاريوكا”.

– ما هو سبب تألقك اللافت في الدراما؟

الاجتهاد والتوفيق من عند ربنا، ودائماً أحرص على اختيار الأفضل لتقديمه على الشاشة، لأن الجمهور أصبح ينتظر ما أقدمه من دراما حقيقية بكل شغف.

– وما هو سب نجاحك في مسلسل “كاريوكا”؟

رغم أنني كنت متخوفة من تجسيد قصة حياة الفنانة الراحلة “تحية كاريوكا” إلا أن عشقي لهذه السيدة كان دافعاً على تقمصي للشخصية، خاصةً وأن حياتها كانت مليئة بالتغيرات والمواقف الإنسانية.

– لكن بعض النجمات يتخوفن من تقديم أعمال السير الذاتية؟

بالفعل، لكن الممثلة عليها أن تعيش الشخصية بكل مكوناتها الشخصية والنفسية، حتى تستطيع التأقلم سريعاً على دور الشخصية التي تجسدها على الشاشة، وخلاف ذلك ستخرج الفنانة أمام الجمهور بشكل باهت، وقد تسيء لنفسها وللشخصية التي تؤديها.

– وما رأيك في فشل بعض النجوم في تأدية هذه الأعمال؟

هناك بعض النجوم أخفقوا مع تقديم أعمال السير الذاتية، رغم اجتهادهم في دراسة الشخصية، على سيل المثال لم يوفق الفنان أشرف عبد الباقي في تجسيد شخصية الفنان الأسطوري “إسماعيل ياسين” في مسلسل “أبو ضحكة جنان”، أيضاً فشلت النجمة منى ذكي في تقديم قصة حياة سعاد حسني في مسلسل “السندريللا”، وأعتقد أن سبب الإخفاق عدم قدرتهم على معايشة الشخصية، ودراستها بشكل سطحي، أما روح الشخصية فإنها غابت عنهم تماماً، ولذلك لم يتوقف الجمهور كثيراً أمام هذه الأعمال.

– وما هو الجديد في تقديم السير الذاتية؟

أحلم بتقديم شخصية الملكة “شجرة الدر” في عمل يحمل نفس الاسم، خاصةً وأن حياة هذه الملكة غنية بالتفاصيل،كونها تمثل فترة هامة في تاريخ مصر.

– في أول انطلاق فني لك .. صنفك البعض كممثلة إغراء ما سبب هذا التحول؟

كنت أبحث عن الشهرة، لكن بعد زواجي وإنجابي “عمر” أردت أن أكون والدة يفخر بها وبأعمالها الفنية، كما أنني أرفض أن أكون زوجة وأم يخجل منها أسرتها.

– لكن رأيك قد يسبب إزعاجاً لبعض الفنانات الأخريات؟

كل فنان أو فنانة يمتلك حرية شخصية في تقديم واختيار ما يعرض عليه من أدوار، وسواء كانت الممثلة تقدم أدوار إغراء أو غيرها من مشاهد، فإن كل عمل فني وكل مشهد سيكتب في تاريخها.

– ماهو سبب عدائك للإخوان المسلمين؟

كنت أتخوف منهم ولم أعاديهم، لأنهم أناس غير مدركين للواقع المصري وثورة الشعب، ومازالوا يعيشون في أفكار قديمة بالية، مثل مشورع تحقيق “الخلافة الإسلامية”.

– ما سبب نزولك إلى استفتاء الدستور؟

لأن البلد في حاجة إلى كل صوت، وأعتبر من تخاذل عن نداء هذا الواجب بأنه خائن لوطنه، لأن قوى الإرهاب هي التي حاولت فشل استفتاء الدستور سواء بالعنف أو المقاطعة، لإفشال خارطة الطريق.

– لماذا طالبتِ الفريق “السيسي” بالترشح للرئاسة؟

لأنه الوحيد القادر على انتشال مصر من عثرتها، كما أنه الوحيد القادر على صد الفوضى والعنف والإرهاب الكامن في ربوع الوطن، بالإضافة إلى جرأته في تحدي الغرب، ورؤيته السياسية الشاملة لجميع مشاكل وأزمات البلاد.

– ألا تتخوفين من مواقفك السياسية؟

الفنان لابد أن يكون مشاركاً بنوع أو بآخر في السياسة وتقرير مصير بلاده، وأرفض تماماً أن يكون الفنان مجرد “دمية”، تظهر أمام الجمهور لإضحاكه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث