رواية “غيوم تائهة”: تداعيات الحرب العالمية في اليابان

رواية “غيوم تائهة”: تداعيات الحرب العالمية في اليابان

أبو ظبي ـ (خاص) إرم نيوز

صدرت، مؤخرا، ضمن سلسلة الروايات اليابانية التي أحدثتها هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة ضمن مشروع “كلمة”، رواية “غيوم تائهة” للروائية اليابانية فوميكو هاياشي (1904 ـ 1951)، بترجمة هالة درّوج.

عاشت هاياشي في النصف الأول من القرن العشرين. أصدرت عددا من الروايات والقصص تعتبر، حاليا، من كلاسيكيات الأدب الياباني مثل “ألماس بورنيو”، “زهرة الإقحوان المتأخرة”، الرماد”، “لحم البقر”، طوكيو”، “العنقاء معصوبة العينين”.. وغيرها، فضلا عن الرواية التي نحن بصددها، والتي تعد أبرز أعمالها.

تدور أحداث هذه الرواية في الفترة التي تلت الحرب العالمية الثانية وخروج اليابان محطمة بعد أن خسرت الحرب على مختلف الجبهات. لا تميل هاياشي إلى التعمق في غبار المعارك ووقائعها. لا تذهب إلى جبهات القتال كي ترصد “ساحات الوغى”، ولا تأبه بالتحالفات السياسية التي أقصت اليابان عن المشهد الدولي. إنها تتخذ من كل ذلك خلفية هامشية لحكاية تغوص في شرح الوجه الآخر للحرب. الوجه الهادئ الذي يجرح دون سلاح. الوجه الذي يسلب البشر قيمهم ومبادئهم بعد أن تهدأ دوي المدافع وأزيز الرصاص.

تتناول الرواية المحطات المفصلية في حياة البطلة المهزومة يوكيكو بدءا من وصولها إلى سايغون في فيتنام، ثم عودتها إلى بلادها محبطة، مع صور عابرة من طفولتها وصباها. في عنوان الرواية ما يرمز إلى الضياع والتشتت، وإلى المصائر التراجيدية لشخصياتها. لقد تداعت القيم والأخلاقيات في بلد يختنق اقتصاديا، ويعيش تجربة الهزيمة القاسية، وسط شعور عام بالخذلان والمرارة التي راحت تتفاقم وتتوسع. وقد نجحت الكاتبة في تصوير هذا الخواء والإفلاس والعجز، خصوصا وأنها خبرت ويلات الحرب لدى عملها كمراسة حربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث