اتهام القرضاوي بإشعال نار الفتنة بمصر

اتهام القرضاوي بإشعال نار الفتنة بمصر

القاهرة – (خاص) محمد عبد الحميد

تقدم المحامي د.سمير صبري ببلاغ للمستشار المحامي العام الأول لنيابات أمن الدولة العليا طوارئ، ضد الشيخ يوسف القرضاوي،الذي يحمل الجنسيتين المصرية والقطرية، يتهمه من خلاله بالسعي إلى تأجيج الفتنة في الشارع المصري وتدويل الأزمة، داعياً المصريين كـ “فرض عين” للمواجهة مع الجيش، ومن أسماهم رجال الانقلاب، كما استنفر المنظمات الدولية للتدخل في الشأن المصري.

 

وقال صبري في تصريح خاص لـ “إرم”: واصل الدكتور يوسف القرضاوى تحريضه على الفتنه والعنف بين المصريين، وذلك من خلال كلمة أذاعها عبر قناة (الجزيرة)، وبيان صدر باسم الاتحاد العالمي لما يسمى علماء المسلمين الذي يترأسه.

 

حيث دعا القرضاوي جماهير الشعب المصري إلى التظاهر لحماية إخوانهم، مؤكداً أن هذا فرض عين الآن على كل مسلم، ودعا الشعب المصري وكل الأمة الإسلامية لجعل يوم الجمعة 16 أغسطس/ آب يوم غضب عارم ضد مجازر العسكر وذلك بقوله “على جميع المسلمين والمسيحيين وعلماء الأزهر أن يخرجوا من بيوتهم، وعدم البقاء، لأن أحداً من المصريين أو غيرهم لن يموت قبل أجله”.

 

إلى ذلك، دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه القرضاوي في بيان له، المنظمات الحقوقية إلى “رفع قضايا جنائية أمام المحاكم الدولية من أجل محاكمة الضالعين في قتل الأبرياء والاعتداء على الحريات والكرامة الإنسانية، من الانقلابيين في مصر وحكومتهم غير الشرعية، والمحرضين لهم من الإعلاميين ودعاة الديمقراطية المزيفين”.

 

وأكد صبري إن كل ما ورد بهذا البيان الإجرامي المسموم يوجب تقديم القرضاوي للمحاكمة الجنائية بمواد وأحكام قانون الطوارئ عن واقعة التحريض علي أعمال العنف ضد المجتمع المصري، والترهيب والتهديد وإحداث الفتنة في المجتمع وتهديد أمن الوطن والمواطن، والاستقواء بالخارج وتحريض العناصر الإجرامية ودعوتها من الخارج للمساعدة، وتأجيج العنف بالبلاد بجانب جماعة الإخوان الإرهابيين المجرمين.

 

وأشار صبري إلى أنه تقدم بحافظة مستندات وفيديوهات تثبت صحة اتهامة للقرضاوي، وطالب بإصدار الأمر بإدراج القرضاوي على قوائم ترقب الوصول ومنعه من مغادرة البلاد لحين انتهاء التحقيقات، وإجراء تحقيق عاجل للوقائع الإجرامية المنسوبة للقرضاوي، طبقاً لأحكام قانون الطوارئ وتقديمه للمحاكمة العاجلة أمام محكمة جنايات أمن دولة عليا طوارئ.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث