لينا دياب: أنا جريئة في أدواري ولا أعترف بفضل الجمال

لينا دياب: أنا جريئة في أدواري ولا أعترف بفضل الجمال
المصدر: دمشق– (خاص)

تراهن الممثلة السورية لينا دياب على ثقافتها الأكاديمية وعلى جمالها في آنٍ معًا، وفاستطاعت بموهبتها وحضورها الجميل منذ وقوفها أمام كاميرا المخرج نجدت إسماعيل أنزور في مسلسل “ما ملكت أيمانكم” أن يكون لها مكانة متقدمة بين بنات جيلها، ما جعل منها محليًا نجمة الدراما السورية في العام الماضي.

وفي آخر حوار لها مع الصحافة المحلية، تذكر لينا أنها ترى نفسها جريئة وميالة للشخصيات المثيرة للجدل، لكن هذا لا يعني أن في الطرح العام شيئًا تجاريًا في أعمال تتناول مواضيع مثل “الخيانة الزوجية والضعف الجنسي والاغتصاب” وما إليها من أعمال تلعب على حساسيات معينة، لكن بالمقابل ينبغي أن يكون العمل الدرامي صاحب رسالة، وتقع عليه مسؤولية فنية واجتماعية وفكرية لمعالجة هذه القضايا في مجتمعاتنا”.

وتتحدث لينا عن مشاركتها في الموسم الفائت في مسلسل “حدث في دمشق”، للمخرج باسل الخطيب، فتقول: “جذبتني شخصية (ليلى) المرأة اللعوب التي تتزوج مرتين في المسلسل، وهي شخصية مكتوبة بذكاء وجرأتها لافتة وغير مجانية، على العكس، فشخصية (ليلى) بدت محورية من حيث فعاليتها في الأحداث الدرامية، وهي تجربة كانت مفيدة جدًا لي مع المخرج باسل الخطيب الذي أعطاني فرصة ومساحة كبيرتين للعمل على الدور، وصياغة أدق التفاصيل الخاصة بالكاركتر الذي قمت بتجسيده قبالة كل من الفنانين ميسون أبو أسعد ووضاح حلوم وغفران خضور، فعلاً كانت تجربة غنية ومهمة على صعيدي المهني”.

وعن العناصر التي تقف خلف نجاحها وشهرتها، تقول: “دراستي للتمثيل جنبًا إلى جنب مع الجمال لعبا دورًا جوهريًا في نيلي فرصًا عديدة في مجال الدراما السورية، فالجمال ضروري لكن الدراسة تصقله، وتدفع الموهبة عبر الاجتهاد والتمرين المستمرين من خلال التجارب الفنية سواء على خشبة المسرح أو أمام كاميرا التلفزيون، تدفع الممثل نحو الأمام، متيحةً له الفرصة تلو الفرصة، ولكن لا يجب تجاهل الأمر الثالث والأهم وهو من يعطيك الفرصة في إبراز الطاقات ويؤمن بقدراتك كممثل، شخصيًا لا أعترف بفضل الجمال، بدليل دوري في مسلسل “ما ملكت أيمانكم” الذي قدمني على أساس أنني فتاة بدينة، وهذا الدور لا يعطى لفتاة تتمتع بالجمال فقط، ومخرج بحجم نجدت أنزور لم يكن ليعطيني هذه الفرصة لو لم يشاهد الموهبة. في النهاية الفن في حاجة إلى موهبة وأدوار حقيقية وليس جمال الشكل فقط”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث