دواء قاتل يهرب للأردن من الجزائر

دواء قاتل يهرب للأردن من الجزائر

دواء قاتل يهرب للأردن من الجزائر

عمّان ـ كشف السلطات الأردنية النقاب عن تهريب دواء خطير، مدعوم، من الجزائر إلى الأردن، يتسبب في وفاة مستخدميه.

 

الدواء المعني يحمل إسم “ليمفوڤلوبولين”، وهو يصرف لمرضى المسالك البولية والكلى، ويعد خطيرا على صحة المرضى، أو أي شخص يحقن به، ويؤدي إلى الوفاة في حال عدم التكفل الدقيق جدا بمتابعة حالة المريض، وقد تكشفت هذه المعلومات من خلال تحقيق أجرته ولاية قسنطينة الجزائرية، وتعهده الأمن الإقتصادي الجزائري في الولاية.

 

وتفيد التحقيقات، أنه نظرا لارتفاع أسعار هذا الدواء بشكل كبير، يتم تسريبه بطرق احتيالية من الصيدليات العامة، وذلك من الكميات المخصصة للمستشفيات الحكومية، حيث يباع في السوق السوداء، لمرضى عمليات زرع الكلى في الأردن أو باكستان، وكشفت وثيقة، عن تحويل كميات ضخمة، من هذا الدواء القاتل من صيدلية مستشفى الدقسي، لأحد الأشخاص القاطنين بحي لابوم، ما دفع بأمن ولاية قسنطينة لفتح تحقيق في القضية.

 

ويعتبر هذا الدواء، وفقا للتحقيقات، خطير جدا، ولا يسمح بتداوله إلا بين المستشفيات الحكومية، التي تجري عمليات زرع الاعضاء وخاصة الكلى، كون هذا الدواء يفقد جسم من يحقن به المناعة، حال استعماله، وتعمل الأجهزة الأمنية الجزائرية، وفقا لتقرير وصلت الأردن، على تحديد وجهة الكمية الضخمة، التي تسربت، حيث رجحت المصادر أن تكون موجهة للتهريب إما إلى تونس، أو تباع في السوق السوداء للمرضى الراغبين في إجراء عمليات زرع للكلى سواء في الأردن أو باكستان، كون هذا النوع من الأدوية يكلف كثيرا في هذه البلدان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث