سوريا تغيب عن مهرجان المسرح العربي بالشارقة

سوريا تغيب عن مهرجان المسرح العربي بالشارقة

دمشق – تنطلق، الجمعة، فعاليات الدورة السادسة لمهرجان المسرح العربي بالشارقة، بمشاركة 300 فنان من عشرة دول عربية، ومشاركة خمس عشرة مسرحية، من بينها تسعة عروض تتنافس على جائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح، لأفضل عمل مسرحي عربي.

وتتغيب عن هذه الدورة في المسابقة الرسمية العروض السورية، بينما يستضيف خارج المنافسة مسرحية “ليلي داخلي” إخراج سامر إسماعيل، كذلك يحضر المسرحي الفلسطيني السوري هشام كفارنة كعضو في لجنة تحكيم المهرجان. التي تتكون أيضًا من: الناقد المغربي د. خالد أمين رئيساً، وعضوية كل من الفنان والأكاديمي الكويتي د. خالد أمين، والفنانة الفلسطينية روضة سليمان، والمسرحي السوداني مكي سنادة.

أما العروض المتنافسة فهي: “80 درجة” للبنانية عليا الخالدي، و”ع الخشب” إخراج زيد خليل مصطفى من الأردن، و”الجميلات” للجزائرية صونيا، و”ريتشارد الثالث” للتونسي جعفر القاسمي، و”حلم بلاستيك” للمصري شادي الدالي، و”عربانة” للعراقي عماد محمد، و”دومينو” للإماراتي مروان عبدالله صالح، و”نهارات علول” للإماراتي حسن رجب، و”عندما صمت عبدالله الحكواتي” إخراج البحريني حسين عبد الخليل.

ويستضيف المهرجان ضمن فعالياته، التي تتواصل حتى الخميس القادم، ثلاثة عروض شعبية: “الأراجوز” من مصر، “الحكواتي” من ليبيا و”سيبني نحلم” من تونس. فيما يُقّدَّمُ ليلة الافتتاح عرضٌ أجنبيٌّ.

وتتضمن الفعاليات، ندوات تطبيقية ونقدية للعروض المشاركة يتحدث فيها مسرحيون ونقاد عرب. إضافة إلى مؤتمر فكري بعنوان: “المسرح والهويات الثقافية”، يشارك فيه باحثون من الفلبين وإندونيسيا وبنغلاديش وغينيا وبريطانيا وإيران إضافة إلى باحثين عرب.

كما اختارت إدارة المهرجان الإعلامي والمسرحي الإماراتي محمد عبد الله العلي شخصية المهرجان المكرمة، كما يكرم في سياق متصل 23 كاتب نصٍّ مسرحيٍّ من مختلف الدول العربية. وتُوزَّعُ خلال أيامه جوائز مسابقة تأليف النص المسرحي بشقيها (الكبار والأطفال)، وهي المسابقة التي شهدت هذا العام تطوراً ملحوظاً في عدد المتنافسين الذين قفزوا إلى 187 مؤلفاً.

ووفقاً لما أعلنه الكاتب إسماعيل عبد الله “الأمين العام للهيئة العربية للمسرح”، في مؤتمر صحافي عقد بالشارقة، فإن حاكم الشارقة الدكتور سلطان القاسمي سيوجه في يوم افتتاحه “رسالة اليوم العربي للمسرح”، التي تكتسب أهمية استثنائية إذ تأتي بعد سبعة أعوام من إلقائه رسالةً في اليوم العالمي للمسرح، ومن إطلاقه فكرة الهيئة العربية للمسرح لتكون مظلة وبيتاً لمختلف المسرحيين العرب. كما تأتي كلمة الشيخ القاسمي، بحسب عبد الله، في خضم وضعٍ يعصف بالإنسانية جمعاء، لتكون رسالته “هاديًا ومرشداً للمسرحيين في كل مكان”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث