حملة “الخبز مجانا لمن لا يملك ثمنه” في فلسطين

حملة “الخبز مجانا لمن لا يملك ثمنه” في فلسطين

طولكرم – (خاص) من مي زيادة

في مبادرة خير هي الأولى من نوعها شهدتها مدن الضفة الغربية، ليس على الفقير أن يحمل نقوداً لشراء الخبز من الآن فصاعداً، جاء ذلك في بادرة تمثلت بإعلان مخبز النور في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية، عن تقديمه الخبز مجاناً لمن لا يملك ثمنه.

مبادرة استحقت الوقوف عندها، وكانت حديث المواطنين في كافة مدن الضفة الغربية، بعد أن انتشر خبر المبادرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أنّ بادرة تقديم “الخبز مجاناً لمن لا يملك شراءه”، لاقت إقبالاً عند الناس المحتاجين فقد ساعدت في سد حاجتهم من الخبز.

هذا وانتشر على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” عدد من التعليقات التي رحبّت بالفكرة وقلّدتها، وشكرت القائمين عليها لاعتبارها بادرة حسنة وطيبة.

وقال صاحب المخبز أشرف حجة، إنّ “فكرة إطلاق هذه المبادرة الخيرية جاءت بعد متابعة متواصلة لمواقع التواصل الاجتماعي، وبعد ملاحظتي لمثل هذه المبادرات في بعض الدول الإسلامية والعربية”.

وأشار في حديثه لحرصه من أن يسبب حرجا لأحد، “ولمعرفتي باحتياجات المواطنين، وكي لا يسبب الأمر إحراجا لهم وضعت على بوابة المخبز الرئيسية لوحة صغيرة كُتب عليها (الخُبز مجاني لمن لا يملك ثمنه)”.

وعمم على كافة العاملين في المخبز ألا يسألوا أي شخص يتناول الخبز ويغادر دون أن يدفع ثمنه عله يكون بحاجة لهذا الخبز، مؤكدًا أن الأمر غير مُكلف بشكل كبير.

وبيّن الحجة أنّ عددا من العائلات المحتاجة تأتي إلى المخبز يومياً تأخذ ما يلزمها من الخبز بعفة، ولم تسجل هناك أي حالات أنها أخذت أكثر من حاجتها.

هذا وقد بدأت بعض المخابز في المحافظات بهذه الحملة، كمخبز الزيتونة في مدينة سلفيت والذي يملك أصحابه مخبزين في المدينة، معلنين أنهم بدأو الحملة منذ أيام قليلة وستستمر حتى اشعار اخر، ومخبز الاخوة ومخبز الطيبات في بلدة بديا بسلفيت، ومخبز الصرفندي في مدينة البيرة برام الله.

وتحفز الحملة على القيام بعمل خيري بدون السعي الى جمع تبرعات أو مساعدات، ويكتفي المتبرع بوضع ما يشتريه من الخبز على رف خارجي مخصص لهذا البيع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث