البورجوازيون يثورون ضد متاجر بريطانية

البورجوازيون يثورون ضد متاجر بريطانية
المصدر: إرم- (خاص) من صخر الحاج حسين

رغم الحداثة والعولمة اللتين تسمان حقبتنا الراهنة وتؤلفان بين شعوب الأرض من أدناها إلى أقصاها، ورغم ذوبان مفهوم الطبقات التقليدية في بعض المجتمعات جراء ذلك، لا تزال بعض شرائح الطبقات البورجوازية والوسطى تقاتل للتمسك بجذورها والبقاء في مواقعها، وهو ما عبرت عنه موجة استياء وغضب فجرتها شريحة واسعة من الطبقة الوسطى البريطانية ضد سلسلة متاجر “ويت روز” الفاخرة التي يتسوق منها قصر باكنغهام.

المشكلة بدأت عندما شرعت سلسلة المتاجر تلك بتوزيع بطاقات خاصة بها يحصل بموجبها الزبون الزائر لفروعها على كوب قهوة أو شاي مجانا بغية الترويج للسلع والبضائع.

تقول صحيفة الإندبندنت البريطانية إن موجة الاستياء تلك لم تقف عند حدود التذمر الضمني بل تعدتها إلى صفحات التواصل الاجتماعي التي استخدمها زبائن “ويت روز” الدائمون وأعلنوا فيها بأن:” تقديم القهوة أو الشاي مجانا سيحول السوق الفاخرة إلى مجرد “مكان للفقراء” ويجعل من زبائنها الأثرياء ينصرفون عنها.”

فكتب أحد المحتجين على صفحة المتجر في الفيسبوك:”أرجوكم: كفوا عن تقديم المشروبات مجانا. سيجعلنا ذلك نتحول إلى أماكن أخرى. لقد باتت متاجركم مقصدا لأناس يرغبون في أخذ مشروباتهم بالمجان من دون أن يشتروا أي شيء”.

وكتب آخر:”من المقلق أن يرى المرء أناسا يحملون أكواب القهوة الساخنة وهم يتجولون في أرجاء المتجر ويدفعون عربات التسوق ببطونهم”

لكن لمدير سلسلة المتاجر مارك برايس رأي آخر. حيث أنه دافع عن سياسته بقوله إن:” الزبائن يفضلون أن يرحب بهم فنجان قهوة حميم يحملونه وهم ماضون إلى أعمالهم.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث