طالبان تحذر باكستان من إعدام سجناء

باكستان تقرر إعدام سجينين متشددين الأسبوع المقبل وطالبان تحذر حكومة نواز شريف من إعدامهما وتعتبره إعلان حرب.

طالبان تحذر باكستان من إعدام سجناء

اسلام اباد – تعدم باكستان إسلاميين متشددين سجينين الاسبوع القادم منهية تعليقاً استمر خمس سنوات لتنفيذ عقوبة الاعدام وهي خطوة أدانتها حركة طالبان الباكستانية واعتبرتها إعلان حرب من المؤكد أن يؤجج العنف.

 

وألغت الحكومة الجديدة تعليق تنفيذ أحكام الاعدام في حزيران/يونيو في محاولة لإظهار عزمها في مكافحة الجريمة والتشدد.

 

وقال مسؤول كبير في قطاع السجون في اقليم السند في جنوب البلاد إن أربعة سجناء مدانين بينهم متشددان من جماعة عسكر جنجوي المتشددة سيعدمون في سجن سوكور في الفترة بين 20 و22 آب/أغسطس.

 

وعرّف مسؤول كبير آخر بالسجون الرجلين باسمي عطاء الله المعروف بقاسم ومحمد عزام المعروف بشريف. وحكم على الاثنين بالاعدام في يوليو تموز 2004 بعد إدانتهما بقتل الطبيب الشيعي علي رضا بيراني في كراتشي في 2001.

 

وردت حركة طالبان بغضب في منشور وزعته في منطقتي وزيرستان الشمالية والجنوبية القبليتين الواقعتين على الحدود مع أفغانستان حيث تتمركز أغلب الجماعات المتشددة.

 

وقال المنشور: “إذا أعدم السجينان فسيعتبر هذا إعلان حرب من جانب حكومة حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية-جناح نواز شريف”.

 

وألغت حكومة رئيس الوزراء الجديد نواز شريف تعليق تنفيذ عقوبة الاعدام بعد فترة وجيزة من توليها السلطة بعد انتخابات أيار/مايو. وأدانت منظمات دولية مدافعة عن حقوق الانسان منها منظمة العفو الدولية قرار الحكومة.

 

وتقول السلطات إن عقوبة الاعدام ضرورية لردع الجريمة وأنشطة المتشددين في مناطق الحدود الافغانية حيث تشن طالبان هجمات يومية.

 

ومن المعتقد أنّ ما يصل إلى 8000 سجين ينتظرون تنفيذ عقوبة الاعدام في عشرات السجون المكتظة بباكستان

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث