البهائية تسعى لفرض نفسها كـديانة في مصر

البهائية تسعى لفرض نفسها كـديانة في مصر
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

ينتظر القائمون على الطائفة البهائية في مصر، الاستفتاء على الدستور الجديد والموافقة عليه لفرض ديانتهم بشكل رسمي، وذلك عن طريق ساحة القضاء، مستندين إلى المادة القائمة في المسودة الخمسينية التي تنص على أن حرية الاعتقاد مكفولة للجميع، وهو ما يجعلهم دينا رسميا معترفا به في الأوراق الثبوتية، وموضوعا في خانة الديانة داخل بطاقة الرقم القومي أو جواز السفر.

وعلى الرغم من أن الدستور الجديد لا يعترف بديانات داخل القطر المصري سوى الإسلام والمسيحية واليهودية، إلا أن الطائفة البهائية ستعتمد على ما جاء في الدستور من المادة الخاصة بإطلاق حرية العقيدة، حيث تحظر هذه الديانة في مصر، ويضع للبهائي في خانة الديانة “شرطة” أو تكون خالية لعدم اعتراف الدولة بها.

يأتي ذلك في الوقت الذي تصاعدت فيه أصوات حقوقية تطالب بإلغاء خانة الديانة في الأوراق الثبوتية، وأحقية المواطنين في تغيير ديانتهم في إطار المادة الخاصة بأن حرية العقيدة مكفولة، حيث قال الدكتور مصطفى كامل السيد، المدير التنفيذي لمؤسسة “شركاء التنمية بمصر”، إن حرية الاعتقاد يجب أن تشمل حرية تغيير الديانة، سواء من الإسلام للمسيحية أو العكس، لأن هناك أزمة لكل مسلم يريد التحول إلى المسيحية، موضحا خلال ندوة حول حرية الاعتقاد في الدستور وتداعياتها في المجتمع، أن حرية الاعتقاد تتضمن أيضا المساواة في بناء دور العبادة لكل المعتقدات الدينية دون تفرقة بين دين وآخر.

فيما قالت منى ذو الفقار، نائب رئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور، إن عددا كبيرا من أعضاء لجنة الدستور ركزوا على فكرة المساواة بين المواطنين في القانون، ليكون أهم ضمانة للدولة المدنية، لتأتي بعدها الضمانة الثانية، المتمثلة في استقلال القضاء، لافتة إلى أنه تم اقتراح مفوضية خاصة لمتابعة ومراقبة جميع أشكال التمييز ضد المواطنين، من أجل ضمان معاملة المواطنين على أساس الكفاءة لا على أساس النوع أو الدين أو الجنس أو الانتماء السياسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث