140 مليار جنيه دعم الوقود في مصر

140 مليار جنيه دعم الوقود في مصر

140 مليار جنيه دعم الوقود في مصر

القاهرة- (خاص) من محمد عز الدين

أكد الدكتور أحمد جلال وزير المالية أن المشروع القومي لماكينات عمليات توزيع السولار والبنزين يكتسب أهمية كبيرة فى المرحلة الراهنة، ما يتطلب متابعة مستمرة لخطواته التنفيذية، والبناء على نجاح مرحلته الأولى التي انتهت الشهر الماضي بماكينات عمليات التداول بين مستودعات البترول ومحطات الوقود علي مستوي الجمهورية، مشيراً إلى أهمية المشروع في بناء قاعدة معلومات لحظية عن أنماط ومعدلات استهلاك المناطق المختلفة بالجمهورية من المنتجات البترولية المدعمة، بما يسمح للدولة بالتدخل في أوقات الازمات او عند حدوث اختناقات في التوزيع ببعض المناطق لزيادة كميات الوقود الموجهة لها.

 

وقال الوزير: “إن مشروع الماكينة سيسهم أيضاً في ضبط عمليات التوزيع والحد بصورة كبيرة من عمليات التهريب والحفاظ علي دعم المنتجات البترولية والذي قفز 7 مرات خلال السنوات الثمانية الماضية حيث ارتفع من نحو 20 مليار جنيه عام 2005/2006 الي نحو 140 مليار جنيه حاليا، يتسرب ثلثها تقريبا لغير المستحقين”.

 

ووافق جلال على توقيع بروتوكول تعاون ثلاثي بين وزارتي الداخلية والمالية وشركة e-finance للسماح لادارة مشروع الكروت بالإطلاع على بيانات السيارات والمركبات المختلفة المسجلة، لدى وحدات المرور على مستوى الجمهورية لتيسير عمليات طباعة بطاقات دعم المنتجات البترولية الذكية لمالكي تلك المركبات والسيارات تيسيرا على المواطنين.

 

وقال إبراهيم سرحان رئيس شركة e-finance أن المشروع يستهدف تحقيق عدة مزايا أهمها القضاء على ظاهرة تهريب المواد البترولية، من خلال إحكام الرقابة على عمليات شحن ونقل وتداول وتوزيع وصرف المواد البترولية، وتأمين وصول الدعم إلى مستحقيه، وتوفير البيانات الدقيقة لكميات وقيمة المواد البترولية التى يتم استهلاكها، وتوقيتات الاحتياج لها على مدار العام مما يساعد متخذى القرار على التخطيط للمستقبل واتخاذ القرارات المناسبة، وإتاحة نظام دقيق للتسويات المالية اليومية بين وزارة المالية والهيئة العامة للبترول.

 

وكشف أحمد اسماعيل أحد مسؤولي شركة e-finance المصدرة للكروت عن بدء ماكينة منظومة كبار مستخدمي الوقود التي تضم كبرى المصانع وشركات المحمول، حيث تم إصدار كروت إلكترونية لمصانع الحديد والصلب بحلوان، وجاري إصدار كروت للعملاء الاخرين.

 

وأضاف أن إدارة المشروع تركز حاليا على جمع كافة البيانات اللازمة عن استهلاك الوقود، وحصر أعداد محطات الوقود وانتشارها على مستوى الجمهورية والتحقق من صحة هذه البيانات ودقتها، وذلك تمهيداً لإصدار البطاقات الذكية لمستخدمي السولار والبنزين بما يحقق ضبط عملية التوزيع وإحكام الرقابة عليها، وهذه الإجراءات من شأنها التخلص من بعض الظواهر السلبية مثل تسرب وتهريب المنتجات البترولية، ونقص المعروض منها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث