الإجهاض الانتقائي طريقة جديدة لإبادة الفتيات

الإجهاض الانتقائي طريقة جديدة لإبادة الفتيات
المصدر: القاهرة - (خاص) من وداد الرنامي

كشفت دراسة قامت بها “المؤسسة الوطنية للدراسات الديموغرافية ” أن عدد الفتيات يعرف تراجعا كبيرا في أوروبا الشرقية بسبب الإجهاض كلما كان الجنين انثى.

تؤكد الدراسة، التي تحمل عنوان ” تذكير الولادات في أوروبا الشرقية ” ،أن هذا النوع من الإجهاض الانتقائي شائع في دول آسيا وبعض دول أوروبا الشرقية مثل :اذربدجان والبانيا وارمينيا ،حتى إن هناك عددا من المناطق اختفت منها الفتيات.

فاذربدجان الواقعة جنوب القوقاز ، هي البلد الثاني في العالم الذي يعرف عدم توازن بين عدد الذكور وعدد الإناث عند الولادة.

ويفسر “كريستوف ز غيلموتو” ،مدير الأبحاث بالمؤسسة المذكورة أعلاه ، أن هذه الظاهرة لها عدة أسباب من بينها :” في هذه البلدان تفضل العائلات المواليد الذكور، لأنهم سيحافظون على سلالة العائلة واسمها، كما أن الابن سيستمر في العيش مع عائلته بعد الزواج وسيهتم بوالديه بعد الشيخوخة.”.

ويضيف الباحث : ” منذ 1990 عرفت هذه البلدان تقنية الكشف عن نوع الجنين ، مما سهل عملية التخلص من الأجنة الإناث عن طريق الإجهاض ” ،وهكذا كانت هذه التقنية المتقدمة في خدمة التقاليد القديمة للمجتمعات الباترياركية.

الأمر الذي يثير دهشة هذا العالم هو تواطؤ السلطات حيث :” كان من الضروري ظهور تقرير،قبل سنتين ،أصدره المجلس الأوروبي يبرز ضخامة المشكل ويؤكد على تراجع نسبة ولادات الإناث ، حتى تتظاهر السلطات(بتلك البلدان ) بإبداء بعض الاهتمام.”

في الهند ، ومن أجل خلق التوازن بين عدد الجنسين داخل المجتمع ، صدر قانون يمنع الاطباء من الإفصاح للآباء عن جنس الجنين منذ 1994 ، وهو قانون لا يحترمه الكثيرون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث