صفقة سعودية لتقليص دعم روسيا للأسد

السعودية تعرض على روسيا صفقة لتقليص دعمها للأسد

صفقة سعودية لتقليص دعم روسيا للأسد

الرياض – قالت مصادر في الشرق الأوسط ودبلوماسيون غربيون الأربعاء إن السعودية عرضت على روسيا حوافز اقتصادية تشمل صفقة أسلحة كبيرة وتعهداً بعدم منافسة مبيعات الغاز الروسية إذا قلصت موسكو دعمها للرئيس السوري بشار الأسد.

 

وأضافت المصادر أن رئيس المخابرات السعودية الأمير بندر بن سلطان عرض الاتفاق المقترح بين اللاعبين البارزين في الحرب الأهلية في سوريا خلال اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو مؤخراً.

 

وتدعم روسيا الأسد بالأسلحة وقدمت له غطاء دبلوماسياً خلال الحرب وأي تغيير في موقف موسكو من شأنه أن يزيل عقبة رئيسية تحول دون القيام بتحرك بشأن سوريا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

 

وقالت مصادر من المعارضة السورية مقربة من السعودية إن الأمير بندر عرض شراء أسلحة روسية تقدر قيمتها بما يصل إلى 15 مليار دولار وكذلك ضمان ألا يهدد الغاز المستخرج من الخليج وضع روسيا كمزود رئيسي بالغاز لأوروبا.

 

وأضافوا أن السعودية تريد من موسكو في المقابل أن تخفف دعمها القوي للأسد وتوافق على عدم عرقلة أي قرار يصدره مجلس الأمن الدولي بخصوص سوريا في المستقبل.

 

وأكد مصدر خليجي مطلع على الموضوع أن الأمير بندر عرض شراء كميات كبيرة من الأسلحة من روسيا لكن لم يحدد أي مبلغ أثناء المحادثات.

 

وقال سياسي لبناني مقرب من السعودية إن الاجتماع بين الأمير بندر وبوتين استمر أربع ساعات. وأضاف المصدر دون إسهاب “السعوديون كانوا مسرورين من نتيجة الاجتماع”.

 

ويقول دبلوماسيون إن رد بوتين الأولي على عرض الأمير بندر لم يكن حاسماً. واستبعد دبلوماسي غربي في الشرق الأوسط أن يقايض الزعيم الروسي صورة موسكو البارزة في المنطقة في الآونة الأخيرة بصفقة أسلحة وإن كانت كبيرة.

 

وأضاف أن المسؤولين الروس يشككون أيضاً على ما يبدو في وجود خطة واضحة لدى السعودية لتحقيق الاستقرار في سوريا في حالة سقوط الأسد.

 

لكن دبلوماسيين آخرين قالوا إن روسيا مارست ضغوطا على الأسد مع اقتراب موعد الاجتماع كي يسمح لبعثة تابعة للأمم المتحدة بالتحقيق في الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيماوية وهي علامة محتملة على إبداء موسكو قدراً أكبر من المرونة.

 

ومن المتوقع أن يزور فريق الأمم المتحدة سوريا قريباً.

 

وقال دبلوماسي “كان هذا أحد تلك الاجتماعات غير المعلنة التي قد يثبت أنها أهم بكثير من الجهود الدبلوماسية العلنية التي تبذل بخصوص سوريا”.

 

وقالت شخصية كبيرة في المعارضة السورية إن الاتصالات الروسية السعودية تزايدت قبل الاجتماع.

 

ومضى يقول “سعى بندر إلى تهدئة اثنين من بواعث القلق الرئيسية لدى روسيا: أن الإسلاميين المتطرفين سيحلون محل الأسد وأن سوريا ستصبح ممراً للغاز الخليجي وخصوصاً القطري على حساب روسيا”.

 

وأضاف “عرض بندر تكثيف التعاون العسكري والاقتصادي وفي مجال الطاقة مع موسكو”.

 

وتدعم السعودية وقوى سنية أخرى بشدة المعارضة السورية التي يغلب عليها السنة وانضم إليها جهاديون أجانب من السنة.

 

وحظي الأسد بدعم عسكري من إيران ومقاتلين من جماعة حزب الله اللبنانية والشيعة العراقيين.

 

وواصلت روسيا مبيعاتها العسكرية للأسد طوال الحرب الدائرة منذ أكثر من عامين والتي سقط فيها أكثر من 100 ألف قتيل. وعرقلت موسكو صدور ثلاث قرارات من مجلس الأمن تنتقد قمع الأسد للاحتجاجات السلمية في عام 2011.

 

ويدرس المجلس منذ عدة شهور قراراً محتملا بشأن المساعدات لسوريا وقد يؤدي تغير موقف موسكو إلى تسهيل الموافقة عليه.

 

وقال روسلان بوخوف مدير مركز كاست المتخصص في الدراسات العسكرية ومقره موسكو إنه ليس لديه علم مباشر بشأن العرض لكنه لن يفاجأ إذا أعيد إحياء عقد لبيع 150 دبابة تي-90 الروسية الصنع للسعودية.

 

وقال بوخوف وهو مقرب من وزارة الدفاع الروسية “كان هناك طلب لشراء دبابات تي-90 ثم توقف لأسباب غامضة .. وإذا كان هذا إحياء لذلك الطلب فيمكن أن نظن أن السعوديين يريدون شيئا في المقابل وأن ذلك الشيء قد يكون مرتبطا بسوريا. “إذا كان السعوديون يريدون من موسكو أن تتخلى صراحة عن الأسد فإنها سترفض الصفقة لكن قد يكون لهم موقف أكثر دقة ومن المحتمل أن يوافقوا عليه”.

 

ووقعت روسيا والسعودية على عقد في عام 2008 لشراء 150 دبابة تي 90 وأكثر من 100 طائرة هليكوبتر هجومية من طرازز مي 17 ومي 35 وعربات قتال بي.إم.بي-3 للمشاة لكن العقد تعثر لسنوات.

 

وذكرت صحيفة كومرسانت الروسية في ذلك الوقت أن العقد كان قد تم التوصل إليه لإقناع موسكو بتقييد علاقاتها مع إيران لكن الكرملين نفى ذلك التقربر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث