أمريكي يفتح “بيتا للأحضان” لمحترفي العناق

أمريكي يفتح “بيتا للأحضان” لمحترفي العناق

ويسكونسن – اشتهرت مدينة ماديسون في ولاية ويسكونسن الأمريكية بانفتاحها الشديد، فتجد فيها ما يحلو لك من الحفلات الصاخبة في الشوارع والمتجولين العراة، ولكن السلطات قالت بأن هذه المرة تجاوز “ماثيو هورتادو” الحدود ببيعه للأحضان.

حيث يمكن لزبائن “بيت الأحضان”مقابل 60 دولاراً إمضاء ساعة كاملة في أحضان “محترفي العناق” الذين يؤكدون بأن التواصل الجسدي عبر اللمس يساعد في تخفيف التوتّر. في المقابل، عبّرت السلطات عن توقّعاتها بأن تكون هذه التجارة مجرّد واجهة للدعارة، ومخاوفها بأن تقود في حالاتٍ إلى الاعتداء الجنسي، فبدأت بتوجيه ضربات قضائية ضد المشروع ويعمل الآن محاميو المدينة على تقديم مقترحات لـ “ضبط الأحضان”. جينيفر زيلافي، مساعدة محامي المدينة، تقول: “محال عدم وقوع اعتداء جنسي. لا أقصد إهانة الرجال، ولكني لا أعرف أي رجلٍ يريد العناق فحسب.”

على إثر تعليقات ومعارضات الحكومة وقاطني المدينة، رفض ماثيو هورتادو، مالك بيت الأحضان، إجراء مقابلات. بينما أكّد محاميه بأن التجارة شرعية وأن هورتادو قام بوضع الاحتياطات اللازمة لحماية الزبون من العامِل والعكس، ولكن زيلافي كشفت بأنه لا يملك خطة عمل، ولا تأمين عمل أو بروتوكولات للتدريب، وعندما سألته كيف سيتصرّف في حالة اعتداء جنسي في صدر البيت، لم يستطع الجواب.

البيت الذي يقع بجانب حانةٍ والذي كان هورتادو يأمل بأن ينجح أسوةً ببيوت مشابهة ناجحة في نيويورك وسان فرانسيسكو، لا زال وجهة شرطة ماديسون التي تخطط إرسال شرطي متخفي بصورة دورية لتفقد الوضع في البيت وثم التأكد من عدم تورّطه في مشروع غير شرعي مع الحانة وزبائنها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث