مهندس بريطاني يحلّ لغز التمثال الفرعوني الدوّار

مهندس بريطاني  يحلّ لغز التمثال الفرعوني الدوّار
المصدر: إرم- (خاص) من فريدة محمد

ظلّ المسؤولون بمتحف مانشستر في بريطانيا حائرين على مدى أشهر بشأن سبب دوران تمثال فرعوني قديم، موضوع على رف زجاجي بصندوق عرض.

وراجت شائعات حول لعنة أحد آلهة المصريين، أو أن روح صاحب التمثال تسللت إليه وتسببت في دورانه، في حين عزا آخرون حركة التمثال إلى مجال مغناطيسي يحيط به.

مهندس بريطاني تمكن من حل اللغز، أخيرا، حيث اكتشف أن ذبذبات ضعيفة تحدثها السيارات المارة وخطوات رواد المتحف هي السبب في دوران التمثال الذي يبلغ عمره ثلاثة آلاف و 800 عاما.

وقال المهندس ستيف غوسلينغ:” كان التمثال يدور بسبب ذبذبات تصل إلى صندوق العرض. قمنا بتركيب جهاز قياس ذبذبات دقيق ووجدنا أن الاهتزازات الناتجة عن حركة المرور على الطريق

ووقع الأقدام داخل المتحف هي السبب.”

وقال غوزلينغ الذي توصل إلى اكتشافه في إطار عمله في إعداد حلقات من برنامج “خرائط غامضة” لتلفزيون (آي تي في)، إن معظم وزن التمثال الذي يبلغ ارتفاعه 25 سنتيمترا يتركز في ناحية منه، وهو ما يجعله غير متوازن وعرضة بوجه خاص للتأثر بالاهتزازات.

وأضاف:” في حالة وجود جسم من مثل هذه المادة الصلبة على رف زجاجي، يكون الاحتكاك بين المادتين منخفضا للغاية، وأي شيء طفيف يمكن أن يحركه.”

وكان المقصود من صنع التمثال وهو لرجل يدعى نب سنو; التقرب إلى أوزوريس إله الموتى والعالم السفلي في مصر القديمة، وأهداه إلى المتحف جامع مقتنيات قبل نحو 80 عاما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث