الأرامل يتحملون الألم أكثر من المتزوجين أو المطلقين

الأرامل يتحملون الألم أكثر من المتزوجين أو المطلقين
المصدر: القاهرة- (خاص) من شيرين محمد

أثبتت دراسة علمية حديثة، أن الأرملة أو الأرمل يتحملون الألم المزمن بشكل أفضل من المتزوجين أو من أي شخص آخر.

وقال كاتب التقرير في مجلة “التايم” الأمريكية إنه عندما فقد زوجته فجأة وهو في السادسة والأربعين، كان ذلك أسوأ ما حدث له على الإطلاق، فقد إنهار تكوين عالمه، والآن هو الوالد الوحيد لابنتيه، لكن كان عليه أن يتعايش مع ألمه الخاص.

وجاءت نتائج الدراسة التي نشرت في مجلة “أبحاث الألم والعلاج” تحت عنوان “العلاقة بين الحالة الاجتماعية والمرونة النفسية في الألم المزمن” مذهلة حتى لمؤلفيها.

وبعد تقييم ما يقرب من ألفي مريض في مركز الألم بكلية طب فيرجينيا، توقع الباحثون أن يجدوا أن المتزوجين ربما يؤدون بشكل أفضل في التعامل النفسي مع الألم المزمن نظرا بسبب الدعم والوصل من أزواجهم، إلا أن هذا كان مجرد حكمة تقليدية في هذا الوقت، فقد لعبت الشبكات الاجتماعية دورا في التعايش والصمود، وكانت الأرامل هم من عانوا من معدلات أقل من الاكتئاب والقلق والإحباط والخوف والغضب بسبب آلامهم، بينما لم يؤد المتزوجون أو المطلقون المنفصلون أو العزباء بشكل أفضل كمجموعة، ولم تلعب عوامل أخرى مثل شدة الألم أو النوع أو العراق أي دور، وكذلك السن، حيث وكان متوسط عمر الأرامل المشاركين في هذه الدراسية 41 عاما.

وأوضح المؤلف الرئيسي للدراسة جيمس واد، أستاذ الطب النفسي في جامعة فرجينيا، أن الأرامل نساء ورجالا يرون أن ألمهم مجرد عامل مخرب لحياتهم مثل الجماعات الأخرى، إلا أنهم لم يعانوا من نفس الإحباط والاكتئاب أو الغضب، مشيرا إلى إنه يعتقد أن الخسارة ربما تجبر المرء على تكوين استراتيجيات المواجهة للرد التهديدات الموجهة لنوعية الحياة التي تعيشها، وهو نوع من التلقيح العاطفي ضد التهديدات التي تواجه نمط الحياة في المستقبل.

وتعتبر هذه الأنباء جيدة جدا للمسنين، وهم قطاع كبير قد يعيش بعضهم لسنوات بعد وفاة زوجه أو زوجته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث