طفلة وهمية توقع بالمستغلين جنسياً للأطفال

طفلة وهمية توقع بالمستغلين جنسياً للأطفال

مانيلا – “اسمي سويتي، عمري 10 سنوات وأقطن في الفيلبين، أجلس كل يوم أمام كاميرا الحاسوب مثل عشرات الآلاف من الأطفال للتحدث إلى رجال يطلبون مني خلع ملابسي، ينزعون ملابسهم ويلعبون بأجسادهم، ثم يطلبون مني فعل نفس الشيء، كلما دخلت على الإنترنيت، يأتون لرؤيتي، عشرة، مئة في كل وقت إنهم كثيرون، لكنهم لا يعرفون إنني غير حقيقية.”

هكذا تقدم “سويتي” نفسها، فتاة من الفلبين تمكنت من استدراج 20000 مستغل جنسي للأطفال، تم الكشف عن هوية 1000 منهم، إنها عبارة عن صورة معلوماتية قامت بتركيبها جمعية “لاتير دي اوم” لمحاربة الاستغلال الجنسي للأطفال.

20000 رجل من كل أنحاء العالم، أغلبهم متزوجون ولديهم أطفال، كانوا مستعدين لدفع عدة دولارات في مقابل رؤية الطفلة الصغيرة تخلع ملابسها وتقوم بإيحاءات جنسية أمام كاميرا الحاسوب.

وتمكنت الجمعية بفضل هذه العملية من الكشف عن هوية 1000 شخص، عناوينهم وأرقام هواتفهم وحتى بعض صورهم، وسلمت هذه المعلومات إلى الإنتربول.

وقد صرح أعضاء الجمعية، في اللقاء الصحفي الذي عقدته بلاهاي، أنه كان بإمكانهم ضبط المزيد من المتحرشين لو توفرت لديهم إمكانيات أحسن، وناشدوا رجال الشرطة والعاملين في المجال القانوني عبر العالم القيام بالمزيد من المجهودات لحماية الأطفال من هؤلاء.

وكما أكدوا أنهم خلال العملية لم يبادروا بأية أحاديث مخلة بالحياء، أو أية إيحاءات جنسية، بل كان الطرف الآخر هو من يقوم بهذه التصرفات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث